.
.
.
.
بورصة الكويت

هذه العوامل وراء استمرار ارتفاع الأسهم الكويتية

بلغت قيمة التداولات 8.1 مليار دينار كويتي منذ بداية العام الجاري

نشر في: آخر تحديث:

قال مدير البحوث والدراسات في شركة الاستثمارات الوطنية، رأفت السيد هاشم مساعد، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الأحد، إن سوق الأسهم الكويتية شهد تطورات مهمة خلال العام الجاري، على مستوى السيولة والأداء، وبلغت قيمة التداولات 8.1 مليار دينار كويتي منذ بداية العام الجاري، مقابل 5.3 مليار دينار كويتي في الفترة المماثلة من العام الماضي، بزيادة أكثر من 50%.

وأضاف رأفت السيد هاشم، أنه على مستوى الأداء، ارتفع السوق العام بنسبة 22%، وتفوق عليه السوق الأول بنسبة 23% منذ بداية العام الجاري.

وأوضح أن هناك عدة عوامل أدت ساهمت في ارتفاع السوق، منها الإعلان عن أرباح جيدة جداً في النصف الأول من العام الجاري تعدت المليار دينار لإجمالي شركات السوق بزيادة 100% عن الفترة المماثلة من العام الماضي.

وذكر رأفت السيد هاشم أن زيادة معدل التطعيم وانخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا دعم من أداء السوق، بالإضافة إلى زيادة الإنفاق الاستهلاكي، وانكشاف السوق الكويتي على الأسواق العالمية وانضمامه لمؤشرات إم سي آي وفوتسي.

وأشار مدير البحوث والدراسات في شركة الاستثمارات الوطنية، إلى إمكانية أن تقوم البنوك الكويتية بزيادة رأسمالها أسوة ببنك وربة، لا سيما أن هناك توسعا في قيمة الأصول كما صدر عن البنك المركزي بمقدار 75 مليار دينار، وكذلك التوسع في الائتمان خلال النصف الأول، ومع التوجه للفتح بعد الجائحة وتطور الحالة الصحية، يكون مبرراً جداً أن تسعى البنوك إلى زيادة رأس المال لمجابهة الزيادة في الائتمان المتوقع بالتزامن مع السياسة الكلية التوسعية والنمو في الإنفاق الاستهلاكي.