.
.
.
.
أوبك بلس

هذه أبرز الملفات المطروحة على طاولة أوبك+

التحالف يتجه لزيادة الإنتاج 400 برميل يوميا دون تغيير عن الاتفاق السابق

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لدى CMarkits، يوسف الشمري، إن أكثر العوامل الداعمة لارتفاع أسعار النفط حاليا يتمثل في توقف الإنتاج المكسيكي بحوالي 400 ألف برميل يوميا وهذا يعادل زيادة الإمدادات الشهرية من مجموعة أوبك +.

وذكر الشمري في مقابلة مع "العربية"، أن الإمدادات التي تأثرت في خليج المكسيك تصل لحوالي 1.7 مليون برميل يوميا وهذا أكثر من 90% من إنتاج خليج المكسيك.

وتابع: "أنا أقل قلقا من الأحداث في المكسيك لأنها حصلت مثلها في العامين الحالي والماضي، وتأثير بعض هذه الأعاصير يكون محدودا ويعود الإنتاج بسرعة كبيرة إلى مستوياته الطبيعية".

وحول اجتماع أوبك + المرتقب، أشار الشمري إلى أن استراتيجية التحالف حاليا تعتمد على تطورات "كوفيد-19" ومتحوره دلتا، ومدى التأثير على الطلب العالمي، مؤكدا أن هذا سيكون المحور الأهم المطروح على أجندة اجتماع التحالف.

وأوضح أيضا أن هناك محاور أخرى تهم أوبك+ تتضمن عودة الإنتاج الإيراني أو تغيير بعض الدول خطط احتساب الإنتاج.

وتوقع الشمري أن تستمر أوبك بلس في الزيادة الحالية بواقع 400 ألف برميل يوميا، في ظل الأسعار التي نشهدها حاليا عند مستوى 72 دولارا للبرميل.

وذكر الرئيس التنفيذي لدى CMarkits، أن سرعة توزيع اللقاحات ساهمت في عودة الأسواق مرة أخرى وزيادة الطلب على النفط، ولم يكن هناك تأثير من متحور دلتا حتى الآن.

وأفاد بأن أسعار النفط شهدت انخفاضا حادا خلال الأسبوع قبل الماضي حوالي 10% لخامات برنت وتكساس، ثم تحول السوق للارتفاع خلال الأسبوع الماضي.

ورجح الرئيس التنفيذي لدى CMarkits، أن تبقي الأسعار بين 70 و75 دولارا للبرميل بعد السياسة التي اتبعتها أوبك + بالاجتماع السابق، وإذ شهدنا زيادة تفوق 400 ألف برميل يوميا من قبل التحالف أو عودة النفط الإيراني ستنخفض الأسعار إلى مستوى بين 65 و70 دولارا.