.
.
.
.
لقاح كورونا

بلومبرغ: السعودية تتبنى أكثر قواعد للقاحات صرامة في العالم

دول أوروبية تتبع خطى السعودية للإلزام بالتطعيم

نشر في: آخر تحديث:

أصبحت السعودية أكثر دولة في العالم صرامة في التأكيد على التطعيمات، حيث يقف حارس أمن عند مدخل كل مركز تسوق في العاصمة، الرياض، للتأكد من دخول المتسوقين المطعمين، حيث اعتاد المتسوقون على إثبات حالة التطعيم على تطبيق هاتف حكومي.

ونظراً لأن متغير دلتا شديد العدوى لـ كوفيد-19 يعيد البلدان الأخرى إلى حالة الإغلاق، يعتمد المسؤولون في السعودية على استراتيجية تجعل التطعيم إلزاميا للحفاظ على اقتصادهم مفتوحاً، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ومع تطبيق تلك السياسة الصارمة، ارتفع معدل التطعيمات في السعودية منذ إعلانها مطلع أغسطس الماضي، كما تراجعت الحالات الجديدة، وأظهرت بيانات التنقل من غوغل أن زيارات أماكن العمل انخفضت بنسبة 6% فقط مقارنة بخط الأساس لما قبل الجائحة، مقابل 50% في لندن الكبرى.

وشدد المسؤولون السعوديون مراراً وتكراراً على سلامة وفعالية اللقاحات وقالوا إن المتطلبات تساعد في حماية الجمهور.

حالات تضاؤل

تراجعت حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد في المملكة، حيث دفعت متطلبات التطعيم الصارمة المزيد من الناس للتطعيم.

واتبعت فرنسا خطى السعودية، حيث وضعت نظاماً يمنع غير الملقحين من الوصول إلى عدد كبير من الأماكن العامة، بينما أدخلت مدينة نيويورك التحصين الإلزامي للمدرسين وموظفي الخدمة المدنية وأي شخص يأكل داخل المطعم أو يزور صالة رياضية أو مكاناً ترفيهياً. وهددت إندونيسيا بفرض غرامات على من يقاومون التطعيم.

وقفز عدد الأشخاص الذين حصلوا على لقاحات كاملة إلى 42% من السكان من 13% فقط قبل ستة أسابيع. كما تلقى حوالي 63%، بما في ذلك 99% من طلاب المدارس العامة الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و18 عاماً، جرعة واحدة على الأقل.

ويتوقع المسؤولون السعوديون أن يتم تحصين 70% على الأقل من السكان بشكل كامل بحلول أكتوبر.