.
.
.
.
تسلا

بعد سلسلة حوادث.. هذا آخر موعد لـ "تسلا" لتقديم بيانات السائق الآلي!

تسببت خاصية السائق الآلي في 12 حادث سير نتج عنها حالة وفاة و17 إصابة

نشر في: آخر تحديث:

أضافت الإدارة الوطنية للمرور والسلامة على الطرق السريعة الأميركية NHTSA، الحادث الـ 12 في نطاق تحقيقها في نظام السائق الآلي في سيارة تسلا، والذي شهد اصطدام أحد سيارتها في سيارة شرطة متوقفة قبل أسبوع، وطالبت الشركة بتقديم قدر شامل من البيانات حول أنظمة مساعدة السائق بحلول 22 أكتوبر.

السائق الآلي هو نظام مساعدة السائق من تسلا، والذي يأتي بشكل قياسي مع جميع موديلاتها الأحدث. حيث تبيع تسلا أيضاً إصداراً أكثر تقدماً تحت اسم العلامة التجارية "Full Self Driving"، مقابل 10000 دولار، أو للمشتركين مقابل 199 دولاراً شهرياً في الولايات المتحدة، إلا أن هذه الأنظمة سواء السائق الآلي، أو FSD لا يجعلان سيارة تسلا آمنة للتشغيل بدون سائق وراء عجلة القيادة، وفقاً لموقع تسلا الإلكتروني.

كما بدأ مكتب التحقيق في العيوب التابع لـ NHTSA تحقيقاً في السلامة في أغسطس بعد أن قررت الوكالة أن السائق الآلي كان قيد الاستخدام قبل الاصطدام بين سيارات تسلا الكهربائية وسيارات الشرطة. كانت تلك الحوادث السابقة مسؤولة عن 17 إصابة وحالة وفاة واحدة، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وتحدد رسالة NHTSA إلى تسلا أيضاً موعداً نهائياً في 22 أكتوبر 2021، والذي يجب على الشركة بموجبه تقديم بيانات شاملة متعلقة بالسائق الآلي وبيانات السيارة إلى وكالة سلامة السيارات الفيدرالية.

وتتمتع NHTSA بصلاحية تفويض عمليات الاسترداد إذا حددت أن السيارة، أو أي جزء منها معيب، بما في ذلك الأنظمة المعرفة بالبرمجيات مثل السائق الآلي.

في الرسالة، الموجهة إلى مدير الجودة الميدانية في تسلا، إيدي غيتس، توفر NHTSA قائمة مفصلة بالمعلومات التي تحتاج إلى تقييمها لتحديد ما إذا كان نظام السائق الآلي في تسلا ونظام التحكم في القيادة المدرك لحركة المرور قد تسبب أو ساهم في حوادث.

وصف أستاذ الهندسة الكهربائية وهندسة الكمبيوتر في جامعة كارنيغي ميلون، فيل كوبمان، طلب بيانات NHTSA بأنه "شامل حقاً".

وأشار إلى أن الوكالة طلبت معلومات حول أسطول تسلا المجهز بالكامل بالطيار الآلي، والذي يشمل السيارات والبرامج والأجهزة التي تم بيعها من تسلا في الفترة من 2014 إلى 2021 (وليس فقط المركبات الـ 12 المشاركة في حوادث المستجيب للطوارئ).

قال: "هذا طلب مفصل بشكل لا يصدق لكميات هائلة من البيانات. ولكن هذا هو بالضبط نوع المعلومات التي ستكون مطلوبة للبحث لمعرفة ما إذا كانت سيارات تسلا آمنة بشكل مقبول".

ودعا المجلس الوطني لسلامة النقل، وهو هيئة مراقبة فيدرالية أخرى للسلامة، NHTSA إلى فرض معايير أكثر صرامة على تكنولوجيا المركبات الآلية بما في ذلك السائق الآلي في سيارات تسلا.