.
.
.
.
اقتصاد الإمارات

الإمارات تعلن خطة لجذب استثمارات 150 مليار دولار

تأشيرة خضراء تسمح بالبقاء في الدولة مع انتهاء عقود العمل

نشر في: آخر تحديث:

أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم، مسارا متكاملا للإقامة يشمل الإقامات العادية والذهبية والخضراء.

وكشف وزير الدولة للتجارة الخارجية، الدكتور ثاني الزيودي، اليوم الأحد، أن الإمارات العربية المتحدة ستصدر نوعين جديدين من التأشيرات - التأشيرة الخضراء والتأشيرة المستقلة.

ويمكن لحاملي التأشيرات الخضراء رعاية والديهم، ويمكنهم رعاية أبنائهم حتى سن 25. كما سيتم السماح لمن فقدوا عقود العمل بالبقاء في الإمارات لفترة سماح تتراوح من 90 إلى 180 يوماً. وسيتم منح هذه التأشيرات لأفضل المتفوقين بما في ذلك الطلاب والمستثمرون ورجال الأعمال وذوي المهارات المتخصصة.

فيما سيتم منح تأشيرات العمل الحر لأصحاب الأعمال المستقلة أو الأفراد العاملين لحسابهم الخاص.

وأعلنت الإمارات عن خطة لجذب 150 مليار دولار واتفاقيات مع 8 دول إفريقية وآسيوية خلال 9 سنوات.

وقال وزير الاقتصاد الإماراتي، عبد الله بن طوق، إن الإمارات تسعى لجذب 550 مليار درهم (150 مليار دولار) من الاستثمارات الأجنبية على مدى السنوات التسع المقبلة، وتهدف إلى أن تكون من بين أكبر 10 وجهات استثمارية عالمية بحلول عام 2030. وسيركز على استثمارات من دول مثل روسيا وأستراليا والصين والمملكة المتحدة.

جاء ذلك خلال إطلاق الـ 50 مشروعاً وطنياً والتي تشكل دورة جديدة من المشاريع الاستراتيجية الوطنية وتهدف إلى التأسيس لمرحلة متقدمة من النمو الداخلي والخارجي للإمارات، والتي أعلن عنها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الأسبوع الماضي مع بدء الموسم الحكومي الجديد.

الموهبة الرقمية

من جانبه، قال وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي، عمر العلماء: "الاقتصاد الرقمي هو المستقبل ودولة الإمارات العربية المتحدة ستكون لاعباً كبيراً في تصدير المواهب الرقمية. كما سيتم تخصيص 100000 تأشيرة ذهبية للمواهب التقنية. وهو ما سيغير قواعد اللعبة في جذب المواهب".

وأضاف، "سيكون لدينا أعلى نسبة من المبرمجات في الإمارات العربية المتحدة." كما قال إن الإمارات ستضيف 3000 مبرمج شهرياً إلى القوى العاملة في الاقتصاد الوطني، بمعدل 100 مبرمج يومياً".

كما تقوم الإمارات العربية المتحدة بصياغة قانون المعلومات الفنية، وهو الأول من نوعه في الشرق الأوسط لتنظيم وتطوير لغة المستقبل.

وأضاف: "لا نريد أن نكون لاعباً محلياً بعد الآن، نريد أن نكون لاعباً تكنولوجياً عالمياً رئيسياً".

تشجيع الإبداع والمشاريع الإماراتية

فيما أعلن بنك الإمارات للتنمية، اليوم الأحد، عن تخصيص 5 مليارات درهم لدعم المشاريع الإماراتية. حيث كشف وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، الدكتور سلطان الجابر، عن المشروع ليتماشى مع التزام قيادة الدولة بدعم الإماراتيين في مشاريعهم.

وأضاف الجابر أن أكثر من 42% من المشتريات الحكومية ستكون من الشركات المحلية.