.
.
.
.
اقتصاد الكويت

هيئة "الشراكة" الكويتية: قطعنا شوطا بمشروع القطار الخليجي وصل لهذه المرحلة

الكويت تخطط لاستقطاب شركات لتمويل مشاريع طاقة عملاقة

نشر في: آخر تحديث:

قالت مدير عام الهيئة العامة لمشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص في الكويت، فضيلة أحمد حسن، إنه من المتوقع الانتهاء من تأهيل المستثمرين للمنافسة على عدة مشاريع استراتيجية بقطاع الطاقة والمياه خلال الربع الأخير من 2021.

وأضافت فضيلة في مقابلة مع العربية، أن الكويت تنفذ مشاريع استراتيجية وهامة، موضحة: "اليوم نحن مقبلون على عدد من مشاريع الطاقة التي سيتم طرحها بالشراكة بين القطاعين العام والخاص منها المرحلة الثانية والثالثة من مشروع محطة الزور، والمرحلة الأولى من مشروع الخيران، بالإضافة إلى مشروع محطة الطاقة المتجددة "الدبدبة والشقايا".

وذكرت أن إنتاج محطة الزور من تنفيذ المرحلتين الثالثة والثالثة يبلغ 2700 ميجا وات، وإنتاج مياه بمقدار 165 مليون جالون إمبراطوري، فيما يبلغ إنتاج محطة الخيران 1800 ميجا وات مع 125 مليون جالون مياه.

وتحدثت فضيلة: "نجحت الهيئة في إتمام مشروعين بآلية الشراكة بين القطاع العام والخاص، هما المحطة الأولى بمشروع شمال الزور، بالإضافة إلى محطة أم الهيمان".

أما مشروع الدبدبة والشقايا ينتج ما لا يقل عن 3000 ميجا وات.

في سياق متصل، قالت فضيلة: "قطعنا شوطا في مشروع قطار الخليجي الموحد ووصلنا لمرحلة اعتماد دراسات الجدوى الخاص بطرح المشروع وتبين أثناء مباشرة إجراءات الطرح وجود بعض المعوقات في المسار... ونحن بصدد وجود آلية لمعالجة هذا المسار ليتم اعتماد دراسة المشروع بشكل نهائي".

وبالنسبة للمشاريع القادمة، أوضحت أن هناك مشروعا خاصا بقطاع معالجة المياه وجارٍ تعيين الجهة الاستشارية بالتعاون والتنسيق مع وزارة الأشغال العامة.

وبالنسبة لمستشفيات الضمان الصحي، ذكرت أنها لا يخضع لقانون الشراكة 116 لسنة 2014.

وحول ضمانات المستثمرين المشاركين في مشروعات الشركة، ذكرت مدير الهيئة أن هناك نطاق قانون يحدد إعداد مستندات الطرح وقياس فترة النجاح التي تبدأ من إبداء الرغبة من المستثمرين للمشاركة بالفرص الاستثمارية، موضحة أن الهدف من الدراسات التي يتم إعدادها تحليل المخاطر وتوزيعها على جميع الأطراف المشاركة بالمشروع.