.
.
.
.
طيران

"بوينغ" تخسر صفقة ضخمة بعد تراجع أكبر عملائها خارج أميركا

الحصة السوقية لمنافستها إيرباص ترتفع إلى 60% لطائرات الممر الواحد

نشر في: آخر تحديث:

قالت شركة ريان إير الأيرلندية العملاقة، أكبر عملاء شركة بوينغ الأميركية خارج الولايات المتحدة، إنها لن تكمل صفقة شراء طائرات جديدة بسبب التسعير المبالغ فيه لطائرة بوينغ 737 ماكس.

تعد رايان إير، وهي شركة طيران منخفضة التكلفة، أكبر شركة طيران في أوروبا من حيث عدد الركاب، والتي كانت من كبار المشترين لطائرة 737 ماكس، حيث اشترت 75 طائرة العام الماضي، على الرغم من منع الطائرة من التحليق لمدة عامين بسبب حادثين مميتين.

في الآونة الأخيرة، أجرت شركة رايان محادثات مع شركة بوينغ على مدار الأشهر العشرة الماضية، للحصول على طلبية جديدة من طائرات 737 MAX 10s، وهي أحدث وأكبر نوع من طائرات بوينغ لفئة طائرات الممر الواحد، حيث كان ينظر المحللون والمسؤولون التنفيذيون للصفقة لمعرفة مدى سرعة بوينغ في استرداد الطلبيات المتراكمة في أعقاب أزمة طائراتها 737 ماكس، وفقاً لما ذكرته "وول ستريت جورنال".

قالت رايان إير يوم الاثنين، إن تلك المحادثات قد انتهت الآن.

وأضافت في بيان: "في الأسبوع الماضي، أصبح من الواضح أن فجوة التسعير بيننا وبين بوينغ لا يمكن سدها، وبناءً على ذلك، اتفق الجانبان على عدم إضاعة المزيد من الوقت في هذه المفاوضات".

وأوضحت شركة الطيران أنه بدون ماكس 10 الجديدة، لا يزال لديها عدد كافٍ من الطائرات في دفتر طلبياتها لزيادة أسطولها إلى أكثر من 600 وتغطية خططها التوسعية حتى عام 2025.

بدوره، أكد الرئيس التنفيذي لشركة رايان إير، مايكل أوليري، أنه لن يمضي قدماً في صفقة أخرى إلا إذا تمكنت شركة الطيران من التوصل إلى اتفاق مناسب بشأن السعر مع الشركة المصنعة.

تم إطلاق طائرة ماكس 10 من بوينغ في عام 2017 بمقصورة أطول وخزانات وقود إضافية اختيارية، لمنافسة طائرة إيرباص A321neo، والتي هيمنت حتى الآن على سوق طائرات البدن الضيق.

وحلقت الطائرة في أول رحلة تجريبية لها في يونيو، ومن المقرر أن تدخل الخدمة اعتباراً من عام 2023، بسبب تأريض طائرات ماكس.

وقالت متحدثة باسم بوينغ، إن رايان إير شريك طويل الأمد. وتابعت: "نحن نقدر أعمالهم ونلتزم بدعمهم.. في الوقت نفسه، نستمر في الانضباط واتخاذ قرارات منطقية لعملائنا وشركتنا".

شهدت شركة صناعة الطائرات الأميركية موجة من الطلبيات منذ أن رفعت الولايات المتحدة وأوروبا عمليات التأريض على 737 ماكس. وحجزت بوينغ 630 طلبية إجمالية للطائرات حتى 31 يوليو، وفقاً لأحدث البيانات المتاحة. ويتضمن ذلك صفقة ضخمة من 200 طائرة مع شركة يونايتد إيرلاينز، بينها 150 من طراز ماكس 10.

في الوقت نفسه، باستثناء الصفقات الأخيرة مع دلتا إيرلاينز وجيت 2، حصلت إيرباص على طلبيات إجمالية لـ 167 طائرة منذ بداية العام.

على الرغم من ذلك، فإن حصة إيرباص في السوق ضمن المعركة بين A320neo وMAX قد تجاوزت 60%، وهو ما يرى المحللون والقطاع أنه عتبة حرجة لخفض تكاليف الإنتاج وخفض الأسعار للعملاء.