.
.
.
.
أرامكو

أرامكو تدرس السماح لمستثمرين أجانب بمشاركة مشروع غاز بـ110 مليار دولار

بلومبرغ: الشركة تجري محادثات أولية مع مستثمرين محتملين

نشر في: آخر تحديث:

تدرس شركة أرامكو السعودية فتح الباب في أحد أكبر حقول الغاز غير التقليدية في العالم أمام المستثمرين الأجانب، حيث تتطلع إلى تمويل مشروع بقيمة 110 مليارات دولار لتنويع مبيعات النفط، وفقاً لما ذكرته مصادر لوكالة "بلومبرغ".

وقالت المصادر إن أرامكو تعمل مع شركة استشارات، حيث تستكشف جمع رأسمال لموقعها الواسع في منطقة الجافورة وبدأت محادثات أولية مع مستثمرين محتملين، بما في ذلك كبار تجار السلع.

وأضافت أن المداولات في مراحلها الأولى وقد تقرر أرامكو اتباع طرق أخرى لجمع الأموال لتمويل تطوير حقل الجافورة.

وفي حال تنفيذ الصفقة، فإنها ستعد من المرات النادرة التي تسمح فيها أرامكو لمستثمرين أجانب بامتلاك حصص في أصول النفط والغاز التابعة لها.

وبدأت الشركة في مراجعة أعمال الحقول في وقت سابق من هذا العام، كمقدمة لمثل هذه الخطوة المحتملة، حسب ما ذكرت وكالة بلومبرغ في أبريل، واطلعت عليه "العربية.نت".

ويعتبر حقل الجافورة من أولويات المملكة لزيادة إنتاج الغاز وتقليل الاعتماد على صادرات النفط الخام. حيث تشير التقديرات إلى أن الموقع يحتوي على 200 تريليون قدم مكعبة من الغاز الخام الغني وتتوقع أرامكو أن يبدأ الإنتاج في عام 2024.

فتحت أرامكو أبوابها بشكل متزايد أمام المستثمرين الأجانب منذ طرحها للاكتتاب العام في عام 2019 للمساعدة في تمويل كل من التزامها بتوزيعات الأرباح البالغة 75 مليار دولار ومتطلبات الإنفاق الرأسمالي الكبيرة.

وأكملت الشركة بيع حصة في وحدة تؤجر شبكة من خطوط أنابيب النفط في أنحاء المملكة في يونيو، حيث جمعت 12.4 مليار دولار. ويجري العمل على صفقة مماثلة لخطوط أنابيب الغاز الخاصة بها.