.
.
.
.
الفضاء

إيلون ماسك قد يصنع التاريخ برحلة فضائية لم يقُم بها مدني من قبل

طبيعة الرحلة تختلف عن رحلتي بيزوس وبرانسون

نشر في: آخر تحديث:

من المقرر أن ينطلق ملياردير آخر إلى الفضاء هذا الأسبوع، وهو مربوط داخل كبسولة مركبة صاروخية من شركة سبيس إكس، كجزء من فريق سياحي فضائي يستعد لصنع التاريخ كأول طاقم مكون من المدنيين بالكامل ينطلق إلى مدار حول الأرض.

سيقود جاريد إيزاكمان، المؤسس الأميركي والرئيس التنفيذي لشركة التجارة الإلكترونية Shift4 Payments، ثلاثة زملاء مبتدئين في رحلات الفضاء في رحلة مدتها ثلاثة أيام انطلاقاً من فلوريدا، من تنظيم شركة إيلون ماسك سبيس إكس.

تم إعداد مركبة الطاقم، التي يطلق عليها اسم Resilience، للإقلاع من مركز كينيدي للفضاء التابع لناسا على قمة أحد صواريخ شركة سبيس إكس القابلة لإعادة الاستخدام من طراز Falcon 9، مع نافذة إطلاق مستهدفة مدتها خمس ساعات تفتح في الساعة 8 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة (0000 بتوقيت غرينتش) يوم الأربعاء.

قال المنظمون إن التوقعات ترى فرصة بنسبة 70٪ لظروف جوية مواتية للإطلاق، في رحلة متجهة بالكامل من الأرض، وفق ما نقلته "رويترز".

ويمكن أن يخلق نجاح الرحلة حقبة جديدة من السياحة الفضائية التجارية، حيث تتنافس العديد من الشركات على العملاء الأثرياء لدفع ثروة صغيرة من أجل تجربة بهجة السفر الأسرع من الصوت وانعدام الوزن والمشهد البصري للفضاء.

سبيس إكس هي بسهولة اللاعب الأكثر شهرة في كوكبة المشاريع الصاروخية التجارية المزدهرة، بعد أن أطلقت بالفعل العديد من حمولات الشحن ورواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدولية التابعة لـ ناسا.

وقد احتفلت كل من الشركتين المتنافستين Virgin Galactic وBlue Origin مؤخرًا بمهمات السياحة الفضائية الأولى بمشاركة مديريهما التنفيذيين المؤسسين، المليارديرين ريتشارد برانسون وجيف بيزوس.

لكن هاتين الرحلتين رفيعتي المستوى كانتا شبه مداريتين، فأرسلتا أطقمهما من رواد الفضاء المدنيين إلى ما يسمى "حافة الفضاء"، وتمت العودة في غضون دقائق.

لكن رحلة سبيس إكس تم تصميمها لنقل ركابها الأربعة إلى مدار الأرض، حيث لم يسبق لطاقم مكون من المدنيين بالكامل أن فعل ذلك من قبل.