.
.
.
.
اقتصاد بريطانيا

لندن مهددة بفقدان مكانتها كمركز مالي عالمي.. فكيف تسترجع الصدارة؟

لندن تراجعت للمركز الثاني بعد نيويورك

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن العاصمة البريطانية لندن مهددة بفقدان مكانتها كمركز مالي عالمي في ظل تراجعها إلى المرتبة الثانية عالميا بعد نيويورك وسط المنافسة المتزايدة من الدول الآسيوية.

وذكرت نيكولا واتكنسون مسؤولة الاستثمار والتجارة الدولي The City UK، أنها تخشي أن تكون لندن قد فقدت بريقها بعد بريكست و الجائحة.

وقالت نيكولا: "ما شهدناه هو زيادة المنافسة بشكل خاص من نيويورك ومن مراكز آسيوية مثل سنغافورة وهونغ كونغ التي تنمو بنسبة سريعة للغاية وكما يعرف الكل إذا بقيت في مكانك فأنت ترجع إلى الخلف".

ويبدو أن قطاع الخدمات المالية يطالب الحكومة بتطبيق إصلاحات عاجلة لانتزاع المرتبة الأولى من نيويورك في غضون خمس سنوات على رأسها تخفيف الضرائب على الشركات.

وبحسب تقرير the city uk، فإن الفاتورة الضريبية لبنك في لندن تقف عند 46.5%، أعلى بنسبة 13% من الضرائب في نيويورك، كما أن الحكومة أعلنت مؤخرا عن زيادة ضريبية على الأفراد والشركات قدرها 1.25% لتمويل خدمات الرعاية الصحية.

وأفادت نيكولا: "نحن ننظر إلى إجمالي العبء الضريبي على قطاع الخدمات المالية بشكل خاص وإذا نظرنا إلى كل ضريبة بحد ذاتها فقد لا تبدو عالية ولكن عندما نجمع كل الضرائب المختلفة وعندما نقارن إجمالي الالتزامات الضريبية بمناطق أخرى خاصه مع الولايات المتحدة يصبح الأمر واضحا جدا أننا بحاجة إلى إصلاحات".

وذكرت أن الحلول المطروحة تتضمن التوسع في مجالات الاستثمار المستدام والخدمات الرقمية وجذب شركات أجنبية من مناطق واعدة مثل دول الخليج.

وأضافت المسؤولة في The City UK : "نحن نرى أن الإمارات والسعودية و قطر تعد من الأسواق الواعدة للغاية بالنسبة لشركاتنا وقمنا بالتركيز على هذه الاسواق لأنها مهمة جدا بالنسبة للنمو المستقبلي".

وأشارت إلى أنه فيما يخص أولوية الاستثمارات المستدامة بالدول الخليجية هناك توافق كبير في الرؤى والأولويات بين هذه المنتجات والخدمات واستهدافنا للأسواق العربية سيكون عبر الصكوك الخضراء والتي تعد محط اهتمام كبير.

ولفتت إلى أن هناك أولوية أخرى تتضمن تسهيل تأشيرات الإقامة للأجانب، خاصة بعد فقدان القطاع نحو 7500 موظف بسبب البريكست.

بورصة لندن
بورصة لندن

طالبت نيكولا الحكومة البريطانية بتسهيل عملية توظيف الأجانب وتقليل سعر التأشيرات وتبسيط إجراءات تعيين وتوظيف العمالة الأكثر مهارة إلى بريطانيا، موضحة أن هذه هي النقطة الأهم بالحصول على أفضل الكوادر من حول العالم.

وتقدمت نيويورك على لندن في جذب الإدراجات الأولية، لذا يشدد تقرير the city uk على أهمية تطبيق توصيات Lord Hill لتشجيع الشركات على اختيار بورصة لندن لطرح أسهمها في السوق.

وزاد الجدل الدائر حول مصير لندن كمركز مالي عالمي، في ظل تزايد أعداد الموظفين الوافدين على الحي المالي في لندن وفي مراكز المدن حول البلاد.

وأظهر مسح بنك لويدز السنوي لأكثر من 10 مؤسسات مالية، أن أكثر من ثلثي المشاركين يتوقعون أن تحتفظ لندن بمكانتها كمركز مالي عالمي ولكنّ الأغلبية لا تتوقع أن تفتح أوروبا سوقها أمام بريطانيا قبل سنوات.

ويحذر أكبر اتحاد للصناعة في بريطانيا من أن رفع الضريبة على توزيعات المساهمين من 7.5% إلى 8.75% يهدد مكانة لندن ويفرض عبئا بـ600 مليار جنيه على الشركات وأصحاب الأعمال على مدار السنوات القادمة.