.
.
.
.
لقاح كورونا

فايزر تقدم أدلة جديدة على جدوى الجرعات المعززة

اجتماع إدارة الغذاء والدواء الأميركية الجمعة لمناقشة الدراسات المتعارضة

نشر في: آخر تحديث:

قالت شركة فايزر إن البيانات الواردة من الولايات المتحدة وإسرائيل تشير إلى أن فعالية لقاح كورونا تتضاءل مع مرور الوقت، وأن الجرعات المعززة آمنة وفعالة في درء الفيروس والمتغيرات الجديدة.

قامت الشركة بتفصيل البيانات في عرض تقديمي ستقدمه إلى اجتماع للمستشارين الخارجيين لإدارة الغذاء والدواء يوم الجمعة. ومن المتوقع أن تقدم اللجنة توصيات بشأن ما إذا كان ينبغي أن يتلقى المزيد من الأميركيين جرعات معززة.

وأوضحت فايزر في عرضها التقديمي الذي نُشر على موقع إدارة الغذاء والدواء الأميركية: "تشير بيانات العالم الحقيقي من إسرائيل والولايات المتحدة إلى أن معدلات العدوى الاختراقية ترتفع بشكل أسرع لدى الأفراد الذين تم تطعيمهم في وقت سابق".

وقال باحثو شركة فايزر في العرض التقديمي إن الانخفاض في الفعالية "يرجع في المقام الأول إلى تضاؤل الاستجابات المناعية للقاح مع مرور الوقت"، وليس متغير دلتا.

ووفقاً لجدول أعمال الاجتماع الذي نشرته إدارة الغذاء والدواء على موقعها على الإنترنت، سيشمل اجتماع يوم الجمعة عروضاً من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وموظفي إدارة الغذاء والدواء، وباحثين من إسرائيل والمملكة المتحدة، إلى جانب شركة فايزر.

جرعة من لقاح فايزر
جرعة من لقاح فايزر

من المقرر أيضاً أن تتحدث ماريون غروبر، واحدة من بين اثنين من كبار مسؤولي اللقاحات قالت إدارة الغذاء والدواء مؤخراً إنهما سيتنحيان في وقت لاحق من هذا العام، حيث كانت غروبر مؤلفاً مشاركاً لمقال في The Lancet في وقت سابق من هذا الأسبوع يجادل بأن الجرعات المعززة ليست ضرورية بعد لمعظم الناس. كما يشير رحيل اثنين من موظفي الوكالة إلى علامة محتملة على الصدام بشأن خطة بايدن التعزيزية.

فيما سيقدم المسؤولون من إسرائيل بيانات حول الحماية المعززة ضد العدوى والأمراض الشديدة، وفقاً لجدول الأعمال، وسيقدم أستاذ الإحصاء الطبي من جامعة بريستول بيانات حول فعالية اللقاح في العالم الحقيقي.

كما نشر موظفو إدارة الغذاء والدواء تقريرهم لنظر اللجنة يوم الأربعاء، ويلخصون الكثير من نفس البيانات التي قدمتها شركة فايزر في وقت سابق.

ومثل فايزر، وجد فريق العمل أن الجرعات المعززة من لقاح فايزر آمنة وترفع مستويات الأجسام المضادة. مع ذلك، قال الفريق إنه لم يراجع أو يتحقق بشكل مستقل من البيانات أو الاستنتاجات الأساسية لبعض الدراسات ذات الصلة، مثل الدراسة الإسرائيلية التي سيتم تلخيصها في اجتماع يوم الجمعة.

فيما أشارت ورقة الإحاطة المكونة من 23 صفحة لفريق العمل إلى أن الفائدة المحتملة للجرعة المعززة ستعتمد على مدى تأثير الجرعة الثالثة في تقليل المرض بالنسبة إلى الجرعتين الأوليين.

بيانات غير منشورة

في حين أن لقاحها يستمر في توفير حماية قوية ضد دخول المستشفيات والأمراض الشديدة في الولايات المتحدة، قالت فايزر في تقريرها، إن البيانات من إسرائيل وأماكن أخرى تشير إلى أن انخفاض الفعالية ضد العدوى قد يتبعه انخفاض الفعالية ضد المرض الشديد، خاصة بين الضعفاء وكبار السن.

فيما تشير البيانات المبكرة غير المنشورة من منظمة صيانة الصحة الإسرائيلية إلى أن جرعة معززة ثالثة فعالة للغاية في المناطق التي يسود فيها متغير دلتا، وفقاً لوثيقة فايزر. وقالت شركة فايزر إن إعطاء جرعة ثالثة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً كان مرتبطاً بفاعلية 86% ضد الاختبار الإيجابي لـ كوفيد-19 بدءاً من أسبوع على الأقل بعد الجرعة المعززة.

قامت شركة فايزر أيضاً بتفصيل نتائج الاستجابة المناعية من تجربة المرحلة النهائية للجرعات المعززة في أكثر من 300 شخص، مما دل على أن جرعة ثالثة عززت مستويات الأجسام المضادة في الدم. وبعد شهر واحد من الجرعة الثالثة، كانت مستويات الأجسام المضادة الواقية أكثر من 3 أضعاف ما كانت عليه بعد شهر من الحقنة الثانية.

لم يتم تحديد أي آثار جانبية جديدة غير متوقعة من بيانات السلامة المرتبطة بالمعززات في دراسة المرحلة النهائية، وفقاً لتقرير شركة فايزر، حيث قالت الشركة إن النظر في جرعة معززة بعد ستة أشهر من الجرعة الثانية من اللقاح أمر له ما يبرره، بناءً على أوجه التشابه بين تفشي المرض في إسرائيل والولايات المتحدة.