.
.
.
.
اقتصاد تركيا

هؤلاء أنقذوا اقتصاد تركيا المرتبك.. جذبوا مليارات الدولارات

الاستثمارات خلال 2021 تعادل عقدا بأكمله

نشر في: آخر تحديث:

يضع أحد الداعمين الأوائل لتطبيق غاتير Getir لتوصيل الطلبات في تركيا، رهانه التالي على شركة تمويل استهلاكي، بعدما حقق أرباحاً قاربت 6000% من رهانه على "غاتير".

استثمرت شركة إدارة الأصول Re-Pie Asset Management، في قطاع "اشتر الآن، وادفع لاحقاً" في تركيا، وهو نموذج أعمال يتمتع برواج عالمي. حيث دخلت Re-Pie في أحدث جولة تمويل لشركة التكنولوجيا المالية كوليندي Colendi، بتقييم بلغ 120 مليون دولار، وهي منصة خدمات مالية تضم 2.4 مليون مستخدم.

بدوره، قال رئيس Re-Pie، إيمري كامليبل: "كوليندي حققت العلامة الكاملة لكي تصبح وحيد القرن القادم في تركيا"، في إشارة إلى الشركات الناشئة التي يتخطى تقييمها مليار دولار.

وقادت الشركات الناشئة في تركيا جذب استثمارات أجنبية مباشرة ضخمة للاقتصاد الذي تعرض لهزات عنيفة خلال العامين الماضيين، حيث ارتفع تقييم شركة غاتير من 128 مليون دولار في عام 2018، عندما استثمرت فيها شركة ري باي لإدارة الأصول، إلى 7.56 مليار دولار في آخر جولة تمويل في يونيو الماضي، فضلاً عن ارتفاع القيمة السوقية لمنصة التجارة الإلكترونية ترينديول Trendyol، إلى أكثر من 10 مليارات دولار، كأكبر الشركات التركية قيمة، والتي انضمت مؤخراً لبورصة ناسداك، حيث جمعت تمويل بقيمة 1.5 مليار دولار في أغسطس.

وبينما كانت تركيا تترنح من أزمة تلو الأخرى، ضخ المستثمرون حوالي 3.2 مليار دولار في الشركات الناشئة في تركيا هذا العام، وهو أكبر من حجم الاستثمارات التي شهدتها الشركات الناشئة خلال العقد الماضي بأكمله، حيث جمعت الشركات الناشئة التركية في العام الماضي، 177 مليون دولار فقط، وفقاً لبيانات StartupMarket.

"الدوران الدولي"

وأوضح كامليبل الطفرة التي شهدتها الشركات الناشئة في البلاد إلى، أن شركات التكنولوجيا لا تحدها حدود الدولة. "لذلك ستستمر الشركات القائمة على التكنولوجيا ذات النشاط الدولي في الازدهار باستثمارات جديدة".

وتحتل Re-Pie المرتبة 17 من حيث الأصول من بين 48 شركة لإدارة المحافظ في تركيا، وتهدف إلى اختراق أفضل 10 شركات في السنوات الخمس المقبلة.

اشترِ الآن وادفع لاحقاً

في حين غذى الوباء طفرة في التجارة الإلكترونية، اشترِ الآن، وادفع لاحقاً، زادت أيضاً شعبيتها كوسيلة لتأجيل المدفوعات على المشتريات. يمكن أن تزيد المعاملات السنوية في هذا القطاع في جميع أنحاء العالم من 10 إلى 15 ضعفاً بحلول عام 2025 إلى أكثر من تريليون دولار، وفقاً لتقرير مارس من قبل CB Insights.

ويتزايد الزخم الاستثماري للصناعة الآن أيضاً في تركيا، البلد الذي يفتخر بثروة من تطبيقات الهاتف المحلية وحيث يبلغ تغلغل الهاتف المحمول 100% تقريباً. فيما يبلغ عدد سكان تركيا ما يقرب من 84 مليون نسمة، ولديها أصغر متوسط عمر في أوروبا يزيد قليلاً عن 30 عاماً.

قال كامليبل: "بالنظر إلى التركيبة السكانية للبلد وتغيير عادات المستهلكين، نرى أن الازدهار التكنولوجي سيستمر في التوسع". "لن تختفي الخدمات المصرفية التقليدية، لكننا سنشهد طفرة هائلة في الخدمات المصرفية الرقمية".