.
.
.
.
أسعار النفط

غولدمان ساكس: النفط قد يصل 85 دولاراً في الربع الرابع!

موجات البرد الشديد وأسعار الغاز الطبيعي محركان لتغير الأسعار

نشر في: آخر تحديث:

مع تعرض الكرة الأرضية لواحدة من أشد موجات الصقيع المتوقعة خلال الشتاء المقبل، قال بنك الاستثمار العالمي، غولدمان ساكس إن الشتاء الأكثر برودة، مع ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي عالمياً قد يؤديان إلى أسعار النفط أعلى من المتوقع في نهاية هذا العام، مع احتمال وصول النفط إلى 85 دولاراً للبرميل في الربع الرابع.

ورفع بنك غولدمان، توقعاته السابقة لأسعار النفط عند 80 دولاراً للبرميل للربع الأخير من عام 2021، حيث يعتقد أن أزمة الغاز الطبيعي إلى جانب شتاء أكثر برودة من المعتاد في أوروبا وآسيا قد يشكل خطراً صعودياً قدره 5 دولارات للبرميل مقارنة بالربع الرابع، وفقاً لمذكره نقلتها "رويترز"، واطلعت عليها "العربية.نت".

وكتب المحللون في غولدمان ساكس: "إن الضيق في إمدادات الغاز العالمية يخلق حافزاً صعودياً واضحاً، ويحتمل أن يكون ذا مغزى لسوق النفط هذا الشتاء، وهو أكبر من الخطر السلبي على الطلب العالمي على النفط من موجة كوفيد أخرى تشبه دلتا".

وبحسب بنك الاستثمار، قد يقفز الطلب على النفط بمقدار 900 ألف برميل يومياً إذا كان الشتاء القادم أكثر برودة من المعتاد في نصف الكرة الشمالي.

وتضافرت أسواق الغاز الضيقة في أوروبا، وانخفاض سرعة الرياح، وانخفاض مخزونات الغاز بشكل غير طبيعي، فضلاً عن أسعار الكربون القياسية في الأسابيع الأخيرة لإرسال أسعار الغاز القياسية في القارة وأسعار الطاقة في أكبر الاقتصادات إلى مستويات قياسية. كما ترفع أسعار الغاز الطبيعي الأوروبية القياسية الأسعار الفورية الآسيوية للغاز الطبيعي المسال (LNG) إلى مستويات قياسية لهذا الوقت من العام أيضاً.

وفي الأسبوع الماضي، قال بنك أوف أميركا، إن أسعار النفط قد تصل إلى 100 دولار للبرميل خلال الأشهر الستة المقبلة إذا كان لدينا شتاء أكثر برودة من المعتاد، والذي قد يكون المحرك الأكثر أهمية لأسواق الطاقة العالمية في الأشهر المقبلة.

ويتوقع بنك أوف أميركا ارتفاع أسعار النفط وسط عجز متواضع في السوق في الأشهر القليلة المقبلة. كما أنه يرى احتمال وصول النفط إلى 100 دولار للبرميل في وقت أبكر من مكالمته في منتصف 2022 من يونيو إذا كان الشتاء أكثر برودة من المعتاد.