.
.
.
.
سيارات

صناعة السيارات تتكبد 210 مليارات دولار من إيراداتها في 2021 لنقص الرقائق

التقديرات تضاعفت مع استمرار أزمة نقص أشباه الموصلات

نشر في: آخر تحديث:

مع عدم وجود نهاية في الأفق هذا العام لأزمة أشباه الموصلات، من المتوقع أن يكلف النقص المستمر في الرقائق صناعة السيارات العالمية ما يقدر بنحو 210 مليارات دولار من العائدات في عام 2021، وفقاً لشركة الاستشارات أليكس بارتنرز AlixPartners.

وتبلغ التوقعات ضعف التوقعات السابقة البالغة 110 مليارات دولار في مايو، حيث أصدرت الشركة التي تتخذ من نيويورك مقراً لها لأول مرة توقعاً أولياً بقيمة 60.6 مليار دولار في أواخر يناير عندما بدأت مشكلة قطع الغيار في دفع شركات صناعة السيارات إلى خفض الإنتاج في المصانع.

وقال القائد المشارك العالمي لقطاع السيارات والممارسة الصناعية في AlixPartners، مارك ويكفيلد: "بالطبع، كان الجميع يأمل في أن تتراجع أزمة الرقائق بشكل أكبر، لكن الأحداث المؤسفة مثل إغلاقات كورونا في ماليزيا والمشاكل المستمرة في أماكن أخرى أدت إلى تفاقم الأمور".

وتتوقع AlixPartners عجزاً في إنتاج السيارات بنحو 7.7 مليون وحدة إنتاج في عام 2021، ارتفاعاً من 3.9 مليون في توقعات مايو.

وحذرت شركات صناعة السيارات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك فورد موتور، وجنرال موتورز، من تخفيضات هائلة في الأرباح هذا العام بسبب نقص الرقائق. لكن بعض هذه الخسائر، إن لم يكن الكثير، قابلها طلب المستهلك المرن وأرباح أعلى بسبب أسعار السيارات القياسية.