.
.
.
.
اقتصاد أميركا

ديون الولايات المتحدة ترتفع بغض النظر عمن في البيت الأبيض

أموال الخزانة الأميركية تنفد وانقسام الكونغرس يصعب خطة الإنقاذ

نشر في: آخر تحديث:

شهدت الولايات المتحدة ثلاث إدارات جمهورية وثلاث إدارات ديمقراطية منذ الثمانينيات، ولكن بغض النظر عمن في البيت الأبيض، فإن الديون الأميركية كانت ترتفع بشكل مطرد على مر السنين، مما أدى أيضاً إلى توسيع سقف الديون في هذه العملية.

حالياً، يُطلب من الكونغرس مرة أخرى رفع سقف الدين الذي يمكن للبلد تحمله أو على الأقل تعليق آلية سقف الديون مؤقتاً، والتي تنص على أنه لا يُسمح لوزارة الخزانة بالدخول في الديون بما يتجاوز حداً معيناً ما لم يصرح صراحة بذلك من قبل المشرعين.

يأتي ذلك، فيما انتهى التعليق السابق في 31 يوليو، مما رفع سقف الديون إلى 28.5 تريليون دولار بحكم الأمر الواقع، وهو مبلغ الدين الحكومي في ذلك الوقت. وقالت وزيرة الخزانة جانيت يلين إنه في ظل الظروف الحالية، ستنفد أموال وزارتها في أكتوبر.

وعلى الرغم من قيام الديمقراطيين والجمهوريين بتوسيع الديون بشكل متساوٍ أثناء وجودهم في مناصبهم، فإن الرفع الضروري لسقف الديون يتسبب بشكل روتيني في حصة عادلة من النقاش - وغالباً ما يمتد حتى اللحظة الأخيرة من قدرة البلاد على الوفاء بالديون.

وبينما طرح الديمقراطيون تعليقاً مؤقتاً آخر للحد، قال الجمهوريون إن الحزب لن يحظى بدعم الحزب الجمهوري في مثل هذا التصويت. حيث يعرقل الجمهوريون هذه الجهود احتجاجاً على خطة ميزانية الإدارة الحالية البالغة 3.5 تريليون دولار، بينما يشير الديمقراطيون بأصابع الاتهام إلى التخفيضات الضريبية في عهد ترمب والتي ساهمت في الحاجة إلى ديون جديدة.

في أوائل عام 2018 ومرة أخرى في أواخر عام 2018 وأوائل عام 2019، لم يتم حل الصراع حول سقف الديون في الوقت المحدد، مما أدى إلى إغلاقين حكوميين.

كما تسببت الخلافات حول قانون DACA والجدار الحدودي في إغلاق الوكالات الحكومية الفيدرالية إلى حد كبير لمدة ثلاثة و35 يوماً، على التوالي، حيث رفض الديمقراطيون محاولات توسيع حد الديون.

وفي عام 2013، أغلقت الحكومة أبوابها لمدة 16 يوماً حيث كان الجمهوريون هم الذين لم يرغبوا في دعم مثل هذا الإجراء لأن الأموال ستتدفق نحو قانون الرعاية بأسعار معقولة.

ديون أميركا
ديون أميركا