.
.
.
.
طيران

يونايتد إيرلاينز تواجه أكبر غرامة على شركة طيران.. لهذا السبب!

يونايتد: أدرنا 8 ملايين رحلة خلال 5 سنوات

نشر في: آخر تحديث:

فرضت السلطات الأميركية غرامة قدرها 1.9 مليون دولار على شركة يونايتد إيرلاينز لسماحها لرحلات متعددة بالبقاء على الأرض لساعات، وهي أكبر غرامة تفرضها الحكومة على مثل هذه التأخيرات الطويلة.

وقالت وزارة النقل، إن الحوادث الـ 25 وقعت بين ديسمبر 2015 وفبراير من العام الجاري. وأضافت أن أكثر من 3200 راكب حوصروا على متن طائرات دون أن تتاح لهم فرصة النزول، وفقاً لما ذكرته وكالة "CBS"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وفي حادث وقع عام 2019، على سبيل المثال، تم تحويل رحلة تابعة لشركة يونايتد متجهة إلى شيكاغو إلى مطار في ولاية ويسكونسن بسبب عاصفة شتوية وظلت الطائرة على مدرج المطار لأكثر من أربع ساعات دون السماح للركاب بالخروج من الطائرة، وفقاً لأمر الموافقة، والذي كشفت عنه الوكالة.

فيما كان أطول تأخير، في عام 2016، والذي استمر لأكثر من خمس ساعات، بعد رحلة دولية متجهة إلى هيوستن تحولت إلى نيو أورلينز، حيث لم يُمنح الركاب فرصة النزول من الطائرة إلا بعد أن تجاوز الطيارون يوم عملهم القانوني وكان لا بد من استبدالهم بطاقم آخر.

وتتطلب القواعد الفيدرالية من شركات الطيران منح الركاب فرصة للعودة إلى صالات المطار إذا ظلت طائرة على متن رحلة داخلية على الأرض لمدة ثلاث ساعات على الأقل - أربع ساعات في حالة الرحلات الدولية. يُسمح باستثناءات لمشاكل السلامة أو الأمن أو مراقبة الحركة الجوية.

وفي يوليو من هذا العام، أبلغت شركات الطيران عن 40 تأخيراً على مدرج المطار لأكثر من 3 ساعات على الرحلات الداخلية.

وقالت شركة يونايتد إن معظم التأخيرات تتعلق بالترتيب بسبب سوء الأحوال الجوية، عندما تركز شركة الطيران على التأكد من أن الطائرات تهبط بأمان. وقالت شركة الطيران أيضاً إن الرحلات الـ 25 التي استشهد بها منظمو النقل تمثل جزءاً صغيراً من حوالي 8 ملايين رحلة تديرها يونايتد والشركات التابعة لها على مدى خمس سنوات، وأنها حسنت إدارتها لعمليات التحويل منذ عام 2015.

وتم توجيه أمر لشركة يونايتد إيرلاينز لدفع 950 ألف دولار، بالإضافة إلى 750 ألف دولار لتعويض الركاب على الرحلات المتأخرة و200000 دولار عن تكلفة تطوير أداة لتحسين إدارة الرحلات المحولة.