.
.
.
.
شركات

مبيعات صانع الألعاب الدنماركي Lego تقفز بسبب جائحة كورونا

ارتفعت مبيعاتها 36% في النصف الأول من 2021

نشر في: آخر تحديث:

استفاد صانع الألعاب الدنماركي Lego من عودة المتسوقين إلى المتاجر، وشهدت الشركة زيادة في المبيعات للمستهلكين بـ 36% خلال النصف الأول من العام الحالي.

وكانت سنة استثنائية للشركة على الرغم من زيادة تكاليف الشحن والمواد الخام. وقالت شركة ليجو، إنها تفوقت على صانعي الألعاب بالأسواق الرئيسية بالنصف الأول 2021.

فيما غيرت تداعيات الجائحة من طريقة أعمال الشركات لا سيما مع امتداد فترات الإغلاقات بسبب كورونا، فكانت شركات التوصيل من بين الأكثر استفادة، فيما تضررت بقوة صناعة السفر، لكن هناك بعض الصناعات التي استفادت أثناء الجائحة وبعدها، خير مثال على ذلك صانع الألعاب الدنماركي Lego التي سجّلت مبيعات وأرباحًا قياسية العام الماضي، حيث لجأ المستهلكون من جميع الأعمار إلى إشغال أوقاتهم بتركيب المدن والأشكال المختلفة خلال فترة الإغلاقات وبقاء الأطفال في المنازل.

وارتفع صافي الدخل 19% إلى 1.6 مليار دولار في السنة المنتهية في مارس الماضي كما ارتفعت المبيعات بنسبة 13% لتصل 6.87 مليار دولار، وهو أكبر رقم تبيعه Lego خلال عام واحد.

وقالت Lego إنها تفوقت على صانعي الألعاب في جميع الأسواق الرئيسية خلال النصف الأول من 2021 إذ استثمرت Lego بكثافة في منصات البيع عبر الإنترنت ولكنها أضافت أيضًا 134 متجرا جديدا العام الماضي، ولم ينقطع الإنتاج بسبب قيود كوفيد-19.

ومن المتوقع أن تفتتح الشركة 174 متجرًا جديدًا حول العالم العام الحالي، لتصل إلى إجمالي 851 متجراً.

وأيضا في النصف الأول من هذا العام، استفادت الشركة من عودة الأشخاص إلى المتاجر، وشهدت شركة Lego زيادة في المبيعات للمستهلكين بـ 36% وارتفع صافي الأرباح بنسبة 140% إلى 992 مليون دولارخلال النصف الأول من عام 2021 بالرغم من زيادة تكاليف الشحن والمواد الخام على حد قول الشركة Lego، وهي شركة عائلية تأسست عام 1932 واسمها مشتق من الكلمتين الدنماركيتين LEg GOdt، التي تعني "اللعب جيدًا".