.
.
.
.
النفط

هل يتدخل "أوبك+" عند وصول النفط إلى 100 دولار للبرميل؟

إذا لم يتحرك "أوبك+" لموازنة السوق ستستمر الأسعار في الارتفاع

نشر في: آخر تحديث:

قال خبير نفط، الدكتور طلال البذالي، في مقابلة مع "العربية"، إنه من المتوقع أن يبدأ تحالف "أوبك+" الحديث عن زيادة جديدة في إنتاج النفط في النصف الثاني من 2022، لأن أسعار النفط ارتفعت بنسبة كبيرة وغير متوقعة في النصف الأول من السنة الحالية، وتستمر في الصعود خلال الربع الثالث من 2021، لذلك "أوبك+" سيفتح باب الحديث عن زيادة أخرى في الإنتاج مستقبلاً.

وأضاف أن الاجتماع القادم لتحالف "أوبك+" سيكون مجرد مناقشة لأسعار النفط والطلب العالمي، مع فتح بند الحديث زيادة أكبر في الإنتاج، على أن تطبق في النصف الثاني من 2022.

وأوضح أن الزيادة ستكون مشروطة باستمرار أسعار النفط في مستويات ما فوق 70 دولارا للبرميل.

وأضاف الدكتور طلال البذالي، أنه إذا لم يتحرك "أوبك+" لموازنة السوق ستستمر الأسعار في الارتفاع وهو ما يقلل نسبيا من الطلب على النفط في الفترة القصيرة إلى المتوسطة ولذلك قد تلجأ بعض الدول المستهلكة إلى بدائل أخرى وتسرع في وتيرة التحول من الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة والبديلة.

وتابع الخبير النفطي: "لذا فإن "أوبك+" عليه مسؤولية كبير جدا في قراءة الساحة النفطية إن استمرت الأسعار في الصعود نحو 100 دولاراً للبرميل، وفي هذه الحالة عليه التحرك سريعا لخفض أسعار النفط إلى 75 - 80 دولاراً للبرميل، عبر زيادة الإنتاج وتوزيع الحصص بطريقة عادلة على الأعضاء، وعلى التحالف مسؤولية أكبر لزيادة الاستثمار في القطاع النفط لأن الطلب النفطي قد يستمر خلال 20 سنة قادمة".

وأضاف البذالي: "إن لم تكن هناك استثمارات في البنية التحتية للنفط واستخراجه قد يفشل "أوبك+" في توفير الإمداد الكامل الأمر الذي يجعل الدول المستهلكة تلجأ إلى بدائل للنفط، وحينئذ تكون الخسارة من الطرفين الأول الطلب العالمي والآخر خسارة الحصة السوقية للنفط".

كان سعر خام برنت قد ارتفع الأسبوع الحالي، فوق 80 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ أكتوبر 2018 وسط مخاوف حيال المعروض في الأسواق مع تعافي الاقتصاد العالمي من تداعيات جائحة كورونا.

يذكر أن "غولدمان ساكس "قد أشارت مؤخرا إلى أن ارتفاع الطلب قد يؤدي إلى زيادة أسعار النفط بعشرة دولارات إلى 90 دولارا للبرميل، إذا كان الشتاء المقبل أكثر برودة من المعتاد.

فيما رفعت المجموعة توقعاتها لأسعار النفط بعشرين دولارا إلى 85 دولارا للبرميل في عام 2023.