.
.
.
.
شركات

"ماستركارد" تدخل معركة "اشتر الآن، وادفع لاحقًا" ببرنامج تقسيط منافس

يتيح أسلوب الإقراض تقسيم المشتريات من خلال مدفوعات شهرية بدون فوائد في كثير من الأحيان

نشر في: آخر تحديث:

اقتحم عملاق المدفوعات Mastercard ساحة قروض الأقساط التنافسية، من خلال السماح للبنوك والشركات الناشئة بتكثيف عروض "اشترِ الآن، وادفع لاحقًا" المعروفة اختصاراً بـ BNPL.

وأعلن عملاق المدفوعات عن برنامج جديد يسمى "أقساط ماستركارد" لأسواق الولايات المتحدة وأستراليا والمملكة المتحدة يوم أمس الثلاثاء، والذي سيبدأ العمل به في الربع الأول من العام المقبل.

ويتيح أسلوب الإقراض الشائع بشكل متزايد للمشترين تقسيم المشتريات من خلال مدفوعات شهرية بدون فوائد في كثير من الأحيان.

لا تقرض ماستركارد العملاء بشكل مباشر، إذ ستعمل شبكتها كوسيط في عملية الدفع لبطاقات الائتمان والخصم. في هذه الحالة، ستوصل البنوك وشركات التكنولوجيا المالية من خلال برنامج Mastercard لتمكنهم من تقديم قروض مباشرة.

بنك باركليز للأنشطة الاستهلاكية في الولايات المتحدة، و Synchrony وSoFi و Marqeta هم من بين أولئك الذين قالوا إنهم يخططون لاستخدام Mastercard لطرح قروض التقسيط.

قال كريج فوسبرج، كبير مسؤولي المنتجات في Mastercard، في مقابلة عبر الهاتف مع CNBC: "يُظهر المستهلكون مستوى عالٍ من الاهتمام بهذه القدرة على الشراء الآن، والدفع لاحقًا.. إننا نستخدم قوة شبكة Mastercard وامتيازاتها لتقديمها إلى السوق على نطاق واسع".

تعمل قروض BNPL على زيادة المبيعات بنسبة 45٪ في المتوسط​، وتقليل "التخلي عن عربة التسوق" بنسبة 35٪، وفقًا لـ"ماستركارد".

وقال فوسبرج إن التجار يرون هذه الأنواع من القروض كوسيلة لزيادة المبيعات. في غضون ذلك، يميل العملاء إلى اللجوء إلى هذه القروض كبدائل أرخص وأكثر ملاءمة.

وقد أصبحت الخدمة ساحة معركة للبنوك والشركات المالية على حد سواء. فقد أعلنت Square عن صفقة بقيمة 29 مليار دولار في أغسطس لشراء شركة AfterPay الأسترالية. كما دخلت Affirm، إحدى الشركات الأولى المعروفة في المجال، مؤخرًا في شراكة مع أمازون لـ"الشراء الآن، والدفع لاحقًا" على موقعها للتجارة الإلكترونية.

كما تقدم PayPal و Klarna و Fiserv و American Express و Citi و J.P. Morgan Chase، منتجات إقراض مماثلة.

وأفادت بلومبرغ بأن شركة أبل تخطط لإطلاق الإقراض بالتقسيط بالشراكة مع غولدمان ساكس. فيما تقوم شركة Visa المنافسة لـ Mastercard بتطوير منتج مماثل.