.
.
.
.
اقتصاد الصين

إيفرغراند تفضل سداد مستحقات دائنيها المحليين عن الدوليين.. لماذا؟

احتجاجات أمام مقار الشركة.. والحكومة الصينية تتدخل

نشر في: آخر تحديث:

فوتت مجموعة تشاينا إيفرغراند غروب، سداد فائدة السندات المستحقة يوم الأربعاء، وهو ثاني التزام ديون خارجية غير مدفوعة في أسبوع، وفقاً لما قاله اثنان من حاملي السندات الدولية لوكالة "رويترز"، واطلعت عليه "العربية.نت"، على الرغم من أن الشركة التي تعاني من ضائقة مالية قامت يوم الخميس بدفع دفعة جزئية لبعض المستثمرين المحليين.

وكان من المقرر أن تسدد الشركة، التي تعاني من كومة ديون بقيمة 305 مليارات دولار، يوم الأربعاء مدفوعات فائدة سندات بقيمة 47.5 مليون دولار على سنداتها البالغة 9.5% استحقاق مارس 2024، بعد أن تخلفت عن سداد 83.5 مليون دولار في مدفوعات الكوبونات يوم الخميس الماضي.

ومع الالتزامات التي تساوي 2% من الناتج المحلي الإجمالي للصين، أثارت إيفرغراند مخاوف من أن مشاكلها قد تنتشر عبر النظام المالي وتردد صداها في جميع أنحاء العالم، على الرغم من أن المخاوف قد خفت إلى حد ما بعد أن تعهد البنك المركزي بحماية مصالح مشتري العقارات.

وحث البنك المركزي يوم الأربعاء المؤسسات المالية على التعاون مع الإدارات ذات الصلة والحكومات المحلية للحفاظ على التنمية "المستقرة والصحية" لسوق العقارات وحماية مصالح مستهلكي الإسكان.

ومع ذلك، فإن صمت إيفرغراند بشأن التزامات السداد في الخارج قد جعل المستثمرين العالميين يتساءلون عما إذا كان سيتعين عليهم ابتلاع خسائر كبيرة عندما تنتهي فترات السماح البالغ أجلها 30 يوماً لكوبونات السندات التي كانت مستحقة في 23 سبتمبر و29 سبتمبر.

وقالت مصادر رويترز، الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم بسبب حساسية القضية، إن بعض حاملي سندات إيفرغراند في الخارج لم يتلقوا مدفوعات فائدة أو أي اتصال بنهاية يوم الأربعاء بتوقيت نيويورك.

ومع ذلك، فإن معاملة المطور للمستثمرين الخارجيين تتناقض مع الطريقة التي تدير بها الشركة التزاماتها الداخلية.

حيث قالت إيفرغراند يوم الخميس إن وحدتها لإدارة الثروات قامت بسداد 10% من منتجات إدارة الثروات (WMPs)، المملوكة إلى حد كبير لمستثمري التجزئة المحليين، والتي من المقرر سدادها بحلول 30 سبتمبر.

وأضافت إيفرغراند في إشعار نُشر على موقعها على الإنترنت، إنه تم السداد يوم الخميس وتم إصدار الأموال ذات الصلة لحسابات المستثمرين. ولم تحدد المبلغ الذي تم دفعه.

وتأتي المدفوعات الخارجية الفائتة في الوقت الذي تواجه فيه الشركة، التي لديها ديون خارجية تقارب 20 مليار دولار، مواعيد نهائية لمدفوعات كوبونات السندات الدولارية التي يبلغ مجموعها 162.38 مليون دولار في الشهر المقبل.

وكان من المتوقع الآن أن تكون إيفرغراند واحدة من أكبر شركات التطوير العقاري مبيعاً في الصين.

وتظهر سياسة إيفرغراند في التعامل مع حاملي السندات، أنها تعطي الأولوية لالتزاماتها الداخلية وسط مخاوف من أن مشاكلها قد تؤدي إلى اضطرابات اجتماعية.

بدوره، قال الشريك في شركة هربرت سميث فريهيلز، ألكسندر أيتكين: "لا أستطيع أن أرى استعداداً كبيراً لإعطاء نتيجة أكثر إنصافاً لحاملي السندات في الخارج بدلاً من البنوك الداخلية، ناهيك عن مشتري المنازل والأشخاص الذين أقرضوا داخلياً من خلال هياكل القروض الشخصية".

وأضاف، "بالطبع هناك أيضاً قوة هيكلية من الناحية القانونية لكونك في الخارج، مما يعني أن المقرضين إلى الشركات التابعة الداخلية لشركة إيفرغراند يحصلون على أموالهم قبل المقرضين للشركة الأم أو أي مُصدر للديون الخارجية أولاً".

تدخل بكين

من غير المرجح أن تتدخل بكين مباشرة لحل أزمة إيفرغراند في شكل خطة إنقاذ، لكن المحللين يقولون إنها قلقة من الانهيار الفوضوي الذي قد يغذي الاضطرابات.

وقال أعضاء المجموعة يوم الأربعاء إن بعض المجموعات على وسائل التواصل الاجتماعي التي يستخدمها أشخاص دائنين بأموال لـ إيفرغراند نظموا احتجاجات.

ونظم مشترو المنازل والمستثمرون والموردون الغاضبون احتجاجات في مكاتب إيفرغراند هذا الشهر، على الرغم من أن السلطات فرضت قيوداً على مثل هذا النشاط. وكان هناك يوم الخميس وجود واضح للشرطة والأمن خارج مقر إيفرغراند في مدينة شنتشن الجنوبية.

كما حثت السلطات في الأيام الأخيرة الشركات المملوكة للحكومة ومطوري العقارات المدعومين من الدولة على شراء بعض أصول إيفرغراند لتقليل مثل هذه المخاطر.

وقالت إيفرغراند يوم الأربعاء إنها ستبيع حصة بقيمة 9.99 مليار يوان (1.5 مليار دولار) تمتلكها في شينجينغ بنك إلى شركة إدارة أصول مملوكة للدولة.

وطالب البنك، أحد المقرضين الرئيسيين لشركة إيفرغراند، بتوجيه جميع العائدات الصافية من البيع لتسوية ديون المطور مع شينجينغ، الذي قدم قروض بقيمة 7 مليارات يوان إلى إيفرغراند اعتباراً من النصف الأول من العام الماضي.

أعمال البناء

بشكل منفصل، قالت شركة Pearl River Delta التابعة لشركة إيفرغراند في موقع WeChat يوم الثلاثاء إن أعمال البناء قد استؤنفت فيما يقرب من 20 مشروعاً تطويراً في المنطقة. وأظهر المنشور صوراً لمواقع مختلفة، وقال إن استئناف العمل قد تسارع منذ أن تعهدت إيفرغراند في بداية الشهر بتسليم المنازل للمشترين.

افتتحت أسهم إيفرغراند على ارتفاع حاد يوم الخميس، حيث ارتفعت بنسبة 5.21% قبل أن تنعكس مسارها لتهبط بنسبة تصل إلى 7.17%. فيما أغلق السهم على انخفاض بنسبة 4%.