.
.
.
.
اقتصاد السعودية

خبير لـ"العربية": تقليص حصة PIF في STC ضمن استراتيجية فتح قطاعات جديدة

حصة الصندوق في الشركة تبلغ 70%

نشر في: آخر تحديث:

قال عبد الله الربدي، عضو مجلس إدارة الجمعية المالية السعودية، في مقابلة مع "العربية"، إن صندوق الاستثمارات العامة السعودي لديه استراتيجية تم الإعلان عنها سابقاً ترتكز على الاستثمار في قطاعات جديدة وواعدة، ما يفرض النظر في محفظة الأصول وإعادة تدوير رأس المال فيها.

وأشار إلى أنه من ضمن تلك الأصول، استثمارات قديمة في كثير من الأسهم، بعضها وصل إلى مرحلة من النضج بحيث تستطيع الاستمرار دون دعم أو تدخل قوي من الصندوق، ومنها شركة الاتصالات السعودية التي تعد واحدة من أقوى شركات الاتصالات في المنطقة.

وكانت "إس تي سي"، أعلنت أمس الخميس، عن تلقيها خطاباً من صندوق الاستثمارات العامة، أكبر المساهمين فيها، بشأن دراسة بيع جزء من أسهمه في الشركة مع الاحتفاظ بحصة أغلبية تزيد عن 50%.

وأضاف الربدي أن صندوق الاستثمارات العامة يرى أنه قد يكون من المناسب حسب ظروف السوق، أن يتخارج من جزء من حصته الكبيرة في "إس تي سي" البالغة 70%، وأن تصل الحصة إلى مستويات أقل، لاستغلال رأس المال المستثمر فيها في قطاعات أخرى.

ولفت إلى أن تخفيض ملكية الصندوق في الشركة لا يعني أنها غير واعدة أو ليست جاذبة، بل يعزى ذلك إلى اهتمامات الصندوق المختلفة بحيث ينظر إليها من حيث الأولوية والمصالح الخاصة.

من جهته، قال صندوق الاستثمارات العامة في بيان أمس، إن الصفقة المحتملة تهدف إلى تمكين إعادة تدوير رأس مال الصندوق في استثمارات جديدة تساهم في تعزيز استراتيجيته الاستثمارية طويلة المدى.

وأضاف أنه من المتوقع أن تسهم الصفقة المحتملة في دعم استراتيجيته في ما يتعلق بتأسيس وتطوير قطاعات جديدة، وتعزيز نمو الاقتصاد السعودي وتنويع مصادر دخله.