.
.
.
.
تسلا

تسلا تتجاوز التوقعات.. سلمت أكثر من 240 ألف سيارة في الربع الثالث

تراجع كبير في إنتاج سيارات الشركة الفاخرة

نشر في: آخر تحديث:

سلمت شركة تسلا 241300 سيارة كهربائية خلال الربع الثالث من عام 2021، وهو ما يشير إلى تجاوز مبيعات الربع التوقعات، حيث توقع المحللون أن تسلم تسلا حوالي 220.900 سيارة خلال هذه الفترة، وفقاً لتقديرات جمعتها StreetAccount.

وقالت شركة تسلا في تقريرها إن الشركة أنتجت 237.823 سيارة في الفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2021. من بين ذلك، كان 228.882 من سياراتها من طراز 3 وY، والتي يتم تصنيفها كسيارات متوسطة المدى ذات أسعار معقولة.

فيما بلغت الكمية المتبقية المنتجة 8941 سيارة من طرازات S وX.

وفي الربع الثاني، سلمت تسلا 201،250 سيارة وأنتجت 206،421 سيارة، حتى مع انخفاض إنتاج سياراتها من طراز S وX إلى أقل من 2500 سيارة.

وقالت الشركة في بيان: "يجب أن يُنظر إلى عدد عمليات التسليم لدينا على أنه متحفظ بعض الشيء، حيث إننا نحسب فقط السيارة على أنها تم تسليمها إذا تم نقلها إلى العميل وكانت جميع الأوراق صحيحة، وقد تختلف الأرقام النهائية بنسبة تصل إلى 0.5% أو أكثر".

وتخطط تسلا لاستضافة اجتماع المساهمين السنوي في مصنعها، قيد الإنشاء الآن، بالقرب من أوستن في 7 أكتوبر. حيث هدد ماسك سابقاً بنقل مقر تسلا من كاليفورنيا في ربيع عام 2020 عندما تطلبت أوامر الصحة المتعلقة بـ كوفيد-19، من شركة تسلا تعليق عمل مصنعها في فيرمونت كاليفورنيا مؤقتاً لبضعة أسابيع.

وتنتج شركة تسلا سياراتها الكهربائية في مصنعها في شنغهاي، ومصنع الولايات المتحدة في فريمونت، كاليفورنيا، مع الاستمرار في إنتاج البطاريات محلياً مع باناسونيك في منشآتها المترامية الأطراف خارج رينو، نيفادا.

ووفقاً لمسح أجرته مؤسسة Pew Research في يونيو 2021، قال 39% من الأميركيين أنه "في المرة التالية التي يشترون فيها سيارة، من المرجح إلى حد ما على الأقل أن يفكروا بجدية في استخدام الكهرباء". وقال حوالي 7% من الأميركيين إنهم اشتروا بالفعل سيارات كهربائية أو سيارات كهربائية هجينة.

من جانبه، كتب كبير محللي الأبحاث في بايبر ساندلر، ألكسندر بوتر، والذي حدد هدف سعري لسهم تسلا عند 1200 دولار: "من شبه المؤكد أن حصة تسلا في سوق السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات ستنخفض - لأن العديد من أقرانها لم يبدأوا البيع حتى الآن. لكننا نتوقع تماماً أن تستمر حصة تسلا في السوق الإجمالية في الارتفاع، ونؤكد أن انخفاض حصتها السوقية لا ينبغي اعتباره إشارة هبوطية". وأضاف "تتنافس تسلا ضد السيارات من جميع الأنواع - وليس فقط ضد السيارات الكهربائية الأخرى".