.
.
.
.
ميزانية السعودية

خبير للعربية: ميزانية السعودية والأرقام التقديرية "مطمئنة جدا"

ميزانية السعودية تراعي أي طارئ غير متوقع

نشر في: آخر تحديث:

قال الباحث والكاتب الاقتصادي الدكتور جمال العقاد، إن البيان التمهيدي لميزانية السعودية لعام 2022 اتسم بلغة متزنة وأرقام تقديرية مطمئنة جدا.

وأضاف العقاد في مقابلة مع "العربية"، أن عادة المملكة العربية السعودية لا تفرط في التفاؤل وفي نفس الوقت متحفظة في أرقامها وهذا أمر مهم جدا مهمة.

وتابع: "يتضح أن الميزانية المالية السعودية بالفعل بدأت تتخلص من مسألة الإدمان على النفط، كمصدر أساسي للدخل".

وذكر أن سعر النفط في المتوسط والمقدر في ميزانية 2022 يبلغ 58 دولارا للبرميل، بينما كل الإشارات تقريبا تقول إن المتوسط سيكون ما بين 65 و70 دولارا للبرميل.

وأشار إلى أنه لا يعتد بمثل هذه الإشارات في تقدير سعر البرميل، مضيفا: "الميزانية أصبحت لا تعتمد على دخل النفط كمصدر أساسي للإيرادات.. الأرقام المستهدفة مطمئنة وذلك رغم أن الإيرادات أو النفقات انخفضت إلا أنه ينظر إليها بإيجابية".

ولفت العقاد إلى التوقعات الأولية أن تسجل المملكة عجزا بمقدار 141 مليار ريال في عام 2021 إلا أنه انخفض إلى 85 مليار ريال بالبيان التمهيدي، موضحا أن الأرقام دائما تكون جاهزة لأي طارئ يؤثر سواء في جانب الإيرادات أو النفقات.

وبين الكاتب الاقتصادي، أن وزارة المالية السعودية تنتهج نهجا علميا محترفا من أجل تطوير المالية السعودية وتأمين سلامتها واستدامتها وتحسين كفاءة الإنفاق.

وأشار إلى أن كثيرا من المشاريع التي كانت تحتاج لإنفاق رأسمالي بدأت بعض مراحلها تنتهي وهذا يخفض من الإنفاق الرأسمالي، بالإضافة إلى وقف الهدر المالي كما كان للحكومة الرقمية في السعودية مساهمة كبيرة جداً في خفض النفقات.