.
.
.
.
اقتصاد أميركا

19 أكتوبر.. هل يتحول يوماً كارثياً للاقتصاد الأميركي؟

تذبذبات حادة في إيرادات الخزانة تصعب تحديد تاريخ الانهيار

نشر في: آخر تحديث:

قد تكون الولايات المتحدة على بعد أسابيع فقط من التخلف عن سداد ديونها لأول مرة على الإطلاق.

وعلى الرغم من أنه تمت إعادة الحد الأقصى للديون البالغة 28.4 تريليون دولار في 1 أغسطس. ومنذ ذلك الحين، تعمل وزيرة الخزانة جانيت يلين على إبقاء الموارد المالية للبلاد واقفة على قدميها باستخدام مناورات محاسبية طارئة. تسمح هذه الخطوات، المعروفة باسم "الإجراءات الاستثنائية"، للحكومة باقتراض أموال إضافية دون تجاوز سقف الديون.

لكن يلين حذرت المشرعين هذا الأسبوع من أنه إذا فشل الكونغرس في رفع أو تعليق سقف الديون، فإن الحكومة الفيدرالية ستستنفد تلك الإجراءات الاستثنائية بحلول 18 أكتوبر.

وكتبت يلين في رسالة إلى الكونغرس: "في هذه المرحلة، نتوقع أن تُترك وزارة الخزانة بموارد محدودة للغاية ستُستنفد بسرعة". "من غير المؤكد ما إذا كنا سنواصل الوفاء بجميع التزامات الأمة بعد ذلك التاريخ".

يجب أن يُنظر إلى ما يسمى بـ X-date على أنه أفضل تخمين من قبل وزارة الخزانة، وليس موعداً نهائياً محدداً يعتمد على العلم الدقيق. بعبارة أخرى، يمكن لأميركا أن تصل إلى سقف الديون قبل أيام أو بعد أيام من 18 أكتوبر.

وبالنظر إلى المخاطر - حذر الرئيس التنفيذي لبنك الاستثمار العالمي، جي بي مورغان، جيمي ديمون من أن التخلف عن السداد سيسبب "كارثة متتالية ذات أبعاد لا تصدق وتضر بأميركا لمدة 100 عام" - سيكون من المجازفة أن يقترب الكونغرس كثيراً من التاريخ X، ناهيك عن تجاوزه.

مبنى الكونغرس
مبنى الكونغرس

هل هناك أي فسحة؟

بالطبع، لوزراء الخزانة تاريخ طويل في منح أنفسهم مجالاً للمناورة عند الإعلان عن موعد مجهول أو ما يعرف بـ X-date فقط في

حالة فشل الكونغرس في ذلك التاريخ. وهو الأمر الذي حدث في عام 2011: لم تتخلف واشنطن عن السداد في ذلك الوقت، لكن التأخير كلف أميركا تصنيفها الائتماني المثالي من وكالة ستاندرد أند بورز وهز الأسواق المالية.

كما أن هناك بعض الجدل حول مقدار مساحة التذبذب التي تمنحها يلين للكونغرس هذه المرة.

وسُئلت يلين في جلسة استماع يوم الخميس "ماذا سيحدث في 19 أكتوبر"، وكان ردها يشير إلى أنه قد يكون هناك بعض الفسحة، ولكن ليس كثيراً.

وقالت يلين "نحن ببساطة في وضع مستحيل يكون فيه من المستحيل على وزارة الخزانة في ذلك اليوم، أو بعد أيام قليلة ... سيكون لدينا موارد محدودة للغاية". "ستنهار بسرعة. لن نتمكن من دفع جميع فواتير الحكومة".

ومع ذلك، أصدر مكتب الميزانية في الكونغرس غير الحزبي تقريراً يوم الثلاثاء يشير إلى أنه قد يكون هناك وقت إضافي بعد 18 أكتوبر للمشرعين لتجنب حدوث تعثر كارثي.

ويتوقع مكتب الميزانية في الكونغرس، أنه في حالة بقاء حد الدين دون تغيير، فإن قدرة الخزانة على الاقتراض باستخدام إجراءات استثنائية سوف تنفد "ومن المرجح أن ينفد النقد بالقرب من نهاية أكتوبر أو بداية نوفمبر".

كما حذر من أنه بعد حدوث ذلك، فإن الحكومة الفيدرالية "لن تكون قادرة على سداد التزاماتها بالكامل، وستؤخر سداد مدفوعات بعض الأنشطة، أو تخلف عن سداد التزامات ديونها، أو كليهما".

من جانبه، قال كبير الاقتصاديين في وكالة موديز Moody's Analytics، مارك زاندي، إن يلين "من المحتمل أن تكون متحفظة إلى حد ما"، لكن ليس كذلك بشكل مفرط.

وأضاف أنه لن يتفاجأ إذا تأخر يوم أو يومين عن اليوم الثامن عشر، وقال: "أنا أقدر العشرين من أكتوبر".

وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين
وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين

من الصعب جدا التنبؤ

تكمن المشكلة في أن تحديد تاريخ X الدقيق أمر صعب بشكل غير عادي اليوم لأن هناك المزيد من القطع المتحركة أكثر مما كانت عليه خلال اشتباكات سابقة لسقف الديون.

بالإضافة إلى النفقات المعتادة لبنود مثل الضمان الاجتماعي والرعاية الطبية وعقود الدفاع، تقوم وزارة الخزانة بدفع مبالغ كبيرة للإغاثة من الكوارث وبرامج كوفيد.

في الوقت نفسه، كانت الإيرادات الضريبية أكثر تقلباً بسبب تأثير الوباء.

بدوره، قال كبير الاقتصاديين في سوق المال في جيفريز، توماس سيمونز: "عادةً، ليس من الصعب جداً التنبؤ بهذه الأشياء. لكنها كذلك الآن". "المتغير في التدفقات النقدية اليومية مرتفع للغاية بالنسبة إلى السوابق التاريخية".

أشارت يلين إلى أن إجمالي التدفق النقدي اليومي للحكومة بلغ في المتوسط حوالي 50 مليار دولار يومياً على مدار العام الماضي، إلا أنه متذبذب وتجاوز في بعض الأيام 300 مليار دولار.