.
.
.
.
اقتصاد

أزمة تهدد سوق الملابس الشتوية بسبب هذه الدولة

الإغلاقات أدت لتوقف إنتاج كل شيء

نشر في: آخر تحديث:

قد لا يشهد سوق الملابس هذا الشتاء الخصومات السخية المعتادة في عطلة رأس السنة، بل سيشهد نقصاً في المعروض لم يحدث حتى في ذروة أزمة كورونا والمشكلة تأتي من فيتنام هذه المرة.

فهذا البلد الآسيوي يعد ثاني أكبر مصدّر للملابس والأحذية إلى الولايات المتحدة بعد الصين، لكنه واجه إغلاقاً إلزاميا للمصانع لأسابيع عدة من يوليو إلى سبتمبر، ما أثر على سلاسل إمداد وإنتاج العلامات التجارية الأميركية، مثل Nike وUNDERARMOR ومايكل كورس وCOACH.

الإغلاقات أدت لتوقف إنتاج كل شيء من الأحذية الرياضية والصنادل إلى الجينز والفساتين والقمصان والسترات وغيرها.

تكبدت Nike مثلا عشرة أسابيع من فقدان الإنتاج حيث تصنع 51% من أحذيتها في الفيتنام، وحذرت الشركة من أن المشاكل على سلاسل الإنتاج والتوريد التي تسببها جائحة كورونا ستؤثر على إنتاج وتسليم سلعها في جميع أنحاء العالم حتى الربيع المقبل.