.
.
.
.
الحرب التجارية

أميركا تشعل فتيل الحرب التجارية مجدداً.. وتصدر كشف حسابها مع الصين

مسؤولون أميركيون: لن يكون هناك مرحلة ثانية لاتفاق التجارة وعلينا التعامل مع الصين كما هي وليس كما نريد

نشر في: آخر تحديث:

قالت الممثلة التجارية الأميركية، كاثرين تاي، اليوم الاثنين، إن على واشنطن تطبيق المرحلة الأولى لاتفاقية التجارة بين الولايات المتحدة والصين، وستثير مخاوف سياسية أوسع مع بكين.

وأضافت: "اليوم، سأضع نقطة البداية للرؤية الاستراتيجية لإدارتنا لإعادة تنظيم سياساتنا التجارية تجاه الصين للدفاع عن مصالح العمال والشركات والمزارعين والمنتجين في أميركا، وتعزيز الطبقة الوسطى لدينا"، وفقاً للملاحظات التي تم إعدادها للتسليم في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية.

وذكرت قناة CNBC الأسبوع الماضي أن كبير المستشارين التجاريين سيعلن أن بكين لم تمتثل لاتفاق المرحلة الأولى الذي تم التوصل إليه في ظل إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب.

ومن المقرر أن تلقي تاي خطاباً اليوم الاثنين يحدد استراتيجية التجارة مع الصين لإدارة بايدن. حيث ستتحدث في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية بواشنطن، الساعة 10 صباحاً بالتوقيت الشرقي.

ووفقاً للتصريحات المعدة مسبقاً، ستقول تاي إن الولايات المتحدة لديها "مخاوف جدية" بشأن "الممارسات التجارية التي تتمحور حول الدولة وغير السوقية" التي لم يتم تناولها في صفقة المرحلة الأولى.

وقالت: "بينما نعمل على تطبيق شروط المرحلة الأولى، سنثير هذه المخاوف السياسية الأوسع مع بكين".

اتفاق المرحلة الأولى

في الاتفاقية التجارية الموقعة في يناير 2020، تعهدت بكين بشراء ما لا يقل عن 200 مليار دولار من السلع والخدمات الأميركية خلال عامي 2020 و2021، مقارنة بعام 2017. وأوقف الاتفاق مؤقتاً معركة تجارية بين الولايات المتحدة والصين استمرت لمدة عامين تقريباً.

ومع ذلك، اعتباراً من أغسطس، وصلت الصين إلى 62% فقط من هذا الهدف، بناءً على بيانات الصادرات الأميركية التي جمعها معهد بيترسون للاقتصاد الدولي.

وقال مسؤول كبير في الإدارة للصحافيين إن الرئيس الأميركي جو بايدن يعتقد أن صفقة المرحلة الأولى "لم تعالج بشكل هادف مخاوفنا الأساسية بشأن الممارسات التجارية للصين".

وأضاف المسؤول: "على عكس سلفه، فإن الرئيس بايدن سيحاسب الصين بما أنها تقصر في الوفاء بالتزاماتها".

ووفقاً لما اطلعت عليه "CNBC"، فإن الكلمة التي ستلقيها الممثل التجاري للولايات المتحدة سيأتي فيها: "سنستخدم مجموعة كاملة من الأدوات التي لدينا ونطور أدوات جديدة حسب الحاجة للدفاع عن المصالح الاقتصادية الأميركية من السياسات والممارسات الضارة".

ومن المتوقع أيضاً أن تعلن عن عملية استبعاد التعريفة المستهدفة للشركات لتجنب الرسوم العقابية، وإجراء "محادثات صريحة" مع نظرائها الصينيين في الأيام المقبلة.

فيما كشف مسؤولون أميركيون، أن اتفاقية المرحلة الأولى ستتم إعادة النظر فيها، وأن واشنطن لن تسعى إلى مفاوضات بشأن اتفاق المرحلة الثانية.

وقال أحد المسؤولين: "نحن ندرك أن الصين ببساطة قد لا تتغير، وأن علينا أن تكون لدينا استراتيجية تتعامل مع الصين كما هي، وليس كما نتمنى أن تكون".