.
.
.
.
فيسبوك

موظفة سابقة تكشف "أسرار فيسبوك".. أرباح على حساب المستخدمين

"هناك تضارب في المصالح بين ما هو جيد للجمهور وما هو جيد لفيسبوك"

نشر في: آخر تحديث:

تحولت مسؤولة سابقة في فيسبوك إلى أحد أبرز منتقدي الشركة، بعد الكشف عن آلاف الوثائق الداخلية التي قالت إنها تظهر كيف فشل عملاق وسائل التواصل الاجتماعي في حماية المستخدمين.

قامت فرانسيس هوغن، التي عالجت المعلومات الخاطئة على المنصة، بتسليم الأبحاث الداخلية إلى المشرعين الأميركيين وصحيفة وول ستريت جورنال، والتي أفادت بأن الشركة كانت تعلم، لكنها لم تكشف عن ذلك، التأثير السلبي لخدمات مثل Instagram. وقالت إنها كانت تدق ناقوس الخطر بشأن ممارسات الشركة بعد رؤية أدلة متكررة على أن فيسبوك تعطي الأولوية للأرباح على رفاهية مستخدمي منصتها.

وقالت في برنامج "60 دقيقة" الذي يبث على قناة CBS في أول مقابلة علنية لها يوم الأحد: "كان هناك تضارب في المصالح بين ما هو جيد للجمهور وما هو جيد لفيسبوك".

وتابعت: "اختارت فيسبوك مرارًا التحسين لمصالحها الخاصة مثل كسب المزيد من المال".

أطلقت هذه التصريحات عاصفة نارية ضد فيسبوك في واشنطن، حيث اتهم المشرعون المنصة بالتستر على الأبحاث الداخلية حول آثارها السلبية. وتسلط مجموعة الوثائق التي سلمتها المسؤولة السابقة في فيسبوك، الضوء على المناقشات الداخلية حول جهود إدارة المحتوى في الشركة، وكيف تتعامل مع الحسابات البارزة بشكل مختلف عن المستخدمين الآخرين، والتأثير العقلي لتطبيق مشاركة الصور Instagram على المستخدمين الشباب.

أظهرت إحدى الدراسات التي كشفت عنها هوغن أن فيسبوك اتخذت إجراءات بشأن 3٪ إلى 5٪ من خطابات الكراهية على منصتها، وبشأن أقل من 1٪ من المحتوى المصنف تحت خانة "العنف والتحريض".

من المقرر أن تمثل هوغن يوم الثلاثاء أمام لجنة فرعية تابعة لمجلس الشيوخ الأميركي بشأن حماية المستهلك، كجزء من جلسة استماع تركز على "حماية الأطفال عبر الإنترنت".

فيسبوك
فيسبوك

في الأسبوع الماضي، استجوب المشرعون أنتيجون ديفيس، رئيس السلامة العالمية في فيسبوك، بشأن الوثائق التي أظهرت أن Instagram يمكن أن يؤدي إلى تدهور الصحة العقلية للمراهقين الذين يعانون بالفعل.

وقال السناتور ريتشارد بلومنثال، وهو ديمقراطي من ولاية كناتيكيت يرأس اللجنة الفرعية: "نحن نعلم الآن عن الأضرار المدمرة التي يلحقها فيسبوك بالأطفال - الأضرار التي أخفتها شركة فيسبوك واستغلتها عن قصد لزيادة الأرباح - بفضل الوثائق التي كشفت عنها فرانسيس".

من جانبها، قالت المتحدثة باسم فيسبوك لينا بيتش، التي وصفت مقطع "60 دقيقة" بأنه "مضلل"، في بيان، إن الشركة تسعى إلى تحقيق التوازن بين حرية التعبير والحاجة إلى الحفاظ على النظام الأساسي آمنًا.

وأضافت: "نواصل إجراء تحسينات كبيرة للتصدي لانتشار المعلومات الخاطئة والمحتوى الضار.. إن ادعاء أننا نشجع المحتوى السيئ ولا نفعل شيئًا ليس صحيحًا".

بدأت هوغن العمل في فيسبوك في يونيو 2019 بعد عملها في Google و Yelp و Pinterest، وفقًا لصفحتها على LinkedIn. وتم تعيينها في فيسبوك لتكون مديرة المنتج في فريق المعلومات المضللة المدنية، وعملت لاحقًا على مكافحة التجسس، وفقًا لموقعها على الإنترنت.

أخبرت هوغن "60 دقيقة" بأنها وافقت على تولي الوظيفة في فيسبوك حتى تتمكن من العمل ضد انتشار المعلومات المضللة، بعد رؤية صديق ينغمس في نظريات المؤامرة عبر الإنترنت.

وقالت إنه خلال الفترة التي قضتها في فيسبوك، زاد قلقها من الخيارات التي تتخذها الشركة لإعطاء الأولوية لنموها على حساب الجمهور.

من الواضح أن هوغن غادرت فيسبوك وهي تعلم جيدًا أنها تخطط لتسليم وثائق الشركة. وبعد استقالتها من وظيفتها في أبريل، بقيت في في فيسبوك شهرًا إضافيًا، حيث جمعت مواد عن الشركة ترى أن من شأنها إثبات فشل فيسبوك في تحمل المسؤولية، بحسب ما ذكرته الصحيفة.