.
.
.
.
البورصة المصرية

تراجع مستويات السيولة في بورصة مصر لهذا السبب

الأنظار تتجه لمجلس النواب ودوره في التعامل مع ضريبة الأرباح الرأسمالية

نشر في: آخر تحديث:

قال العضو المنتدب لشركة بلوم مصر لتداول الأوراق المالية، محمد فتح الله، إن الحديث عن تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية عامل أساسي في تراجع التداولات ببورصة مصر خلال جلسة اليوم.

وأضاف فتح الله في مقابلة مع "العربية"، أن المستثمرين يترقبون إجراءات مجلس النواب المصري المنعقد خلال الفترة الحالية وعرض هذا الأمر عليه مرة أخرى.

وأوضح فتح الله، أن البعض ينادي بأن الضريبة لا حاجة لها في الوقت الحالي، في وقت تقدم الدولة الدعم الكافي لقطاعات مثل السياحة والصادرات، مضيفا: "ألم يأت الأوان بعد لأن يكون هناك دعم للبورصة كأداة للاستثمار غير المباشر".

وأشار إلى أن الضريبة لا تمثل 0.001% في موازنة الدولة، وتمثل الحصيلة التي تتوقعها وزارة المالية أقل من مليار جنيه في وقت نحتاج إلى وجود تداولات ضخمة.

ولفت فتح الله إلى أن أغلب الاستثمارات المباشرة قد تختبر السوق من خلال ضخ استثمارات غير مباشرة في البورصة، ثم على أساس ذلك يتحدد التوسع بالاستثمار المباشر في الدولة.

وتابع: "التراجع عن قرار الضريبة سيعطي الفرصة للأجانب للعودة مرة أخرى لبورصة مصر، ويمنح السوق زيادة في وزنها النسبي ضمن المؤشرات العالمية مثل مورغان ستانلي".

في سياق آخر، قال فتح الله، إن أسهم التكنولوجيا تفتح شهية المستثمرين سواء كانوا محليين أم أجانب، متوقعا نجاح طرح "إي فاينانس" لاسيما أن أسهم التكنولوجيا لها جاذبية خاصة لدى المستثمرين.

وبين أن الحصة المخصصة من طرح "إي فاينانس" حوالي 90% من المعروض البيعي، وحوالي 10% للطرح العام، كاشفا أن تداولات السوق قد تكون متأثرة بسبب ترقب هذا الاكتتاب.

وحول أداء القطاع العقاري في السوق، أكد فتح الله، أن القطاع يمر بدورات اقتصادية وقد تكون المبيعات منخفضة إلى حد ما في الدورة الحالية، ولكن بعض القرارات المحركة مثل مبادرة البنك المركزي للاستثمار في التمويل العقاري تزيد المدة أكثر وتزيل بعض المعوقات وتنشط القطاع.