.
.
.
.
بنوك

رئيس "سيتي المصرفية" للعربية: البنوك الخليجية لديها سيولة فائضة لمساندة التعافي

انخفاض الطلب على القروض الجديدة

نشر في: آخر تحديث:

قالت الرئيس التنفيذي لمجموعة سيتي المصرفية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اليسار فرح أنطونيوس، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الأربعاء، إن البنوك المركزية في منطقة الشرق الأوسط أخذت وقتاً أطول خلال فترة جائحة كورونا لتعطي تسهيلات وجعلت السحب من التسهيلات تدريجي.

وأضات أن لوحظ انخفاض الطلب على القروض الجديدة لاسيما من الشركات، لكن رأينا تحسنا في الطلب على قروض التجزئة بنسبة 2.3% في القطاع المصرفي بمنطقة الخليج مقارنة بالسنة الماضية.

وأوضحت أن البنوك في منطقة الخليج محصنة وتستطيع مساندة القطاعات على الصعيد الفردي أو الشركات، والوضع لديها مهيأ لتخطي المرحلة حتى لو انسحبت سيولة برامج البنوك المركزية في المنطقة، ويمتلك القطاع المصرفي في المنطقة سيولة فائضة تمكنه من المساندة في إعادة تعافي الاقتصادات.

وأشارت الرئيس التنفيذي لمجموعة سيتي المصرفية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى أن هناك قروضا موجودة على صعيد المشاريع الكبيرة، لكن الاقتراض "خجول" من جانب المستثمرين للاستثمار في شركاتهم نتيجة انتظارهم إعادة تعافي الاقتصاد، ويتوقع مع انفتاح الاقتصاد يحدث ارتفاع في الطلب على القروض.

وعن تخارج البنك الخدمات المصرفية للأفراد، قال اليسار فرح، إن خطة البنك عالمية في إطار ما أطلقه الرئيس التنفيذي للمجموعة ما يُعرف بـ"انتعاش الاستراتيجية"، بالتزامن مع تطورات الأسواق ولذلك جرى التخارج من قطاع الأفراد على مستوى العالم مع التركيز على الشركات والمؤسسات وكبار العملاء ومنها دول وذلك النشاط يحتاج استثمارات كبيرة، ويجري التعامل مع بنوك محلية عالية المستوى لتولي دور المجموعة في قطاع الخدمات المصرفية للأفراد.

وأضافت أن البنك لاحظ زيادة في نشاط الطروحات والاندماجات في المنطقة، مع توقعات بمشاهدة نشاط أكبر وتوسع مع انفتاح قطاعات مثل السفر والسياحة، لافتة إلى مجموعة سيتي المصرفية كان لها دور فعال في معظم الطروحات بالأسواق في المنطقة.