.
.
.
.
سوق السعودية

"تداول" تقترب من طرح عام قد يقيّمها بـ 4 مليارات دولار

المجموعة قد تعلن عن خطط الطرح العام الأولي هذا الشهر

نشر في: آخر تحديث:

تقترب سوق السعودية "تداول" من الإعلان عن خطط لطرح عام أولي طال انتظاره، يمكن أن يقيمها بما يصل إلى 4 مليارات دولار (15 مليار ريال)، وفقًا لما نقلته وكالة "بلومبرغ" عن أشخاص مطلعين على الأمر.

وقد تنشر "تداول" تفاصيل طرحها العام الأولي في أقرب وقت هذا الشهر. وقالت المصادر إن المداولات جارية ولم يتم اتخاذ قرارات نهائية بشأن الإطار الزمني.

كانت السوق السعودية الأكثر سخونة للاكتتابات العامة الأولية في الشرق الأوسط خلال السنوات الأخيرة، مع زيادة الاكتتاب في الطروحات الجديدة، ومعظمها من قبل المستثمرين الأفراد والمؤسسات المحلية. وفي عام 2019، استضافت طرحاً بقيمة 29 مليار دولار لأكبر منتج للنفط في العالم، شركة "أرامكو"، حيث تم بيع الأسهم في الغالب إلى مستثمرين سعوديين يسعون للحصول على أرباح مضمونة.

في الشهر الماضي، قفزت وحدة خدمات الإنترنت التابعة لشركة الاتصالات السعودية "إس تي سي" في أول تداول لها في السوق السعودية بعد تلقي طلبات بـ126 مليار دولار لاكتتابها العام الأولي. وهناك الكثير من الطروحات في طور الإعداد، بما في ذلك وحدة الكيماويات المتخصصة في "سابك"، والشركة السعودية للخدمات اللوجستية "سال".

كان الاكتتاب العام الأولي لـ "تداول" مطروحًا منذ عام 2016 على الأقل، عندما عينت بنك HSBC كمستشار. واقتربت الأمور أكثر في أبريل حيث غيرت تداول هيكلها المؤسسي، وأنشأت شركات تابعة لأعمال التبادل والمقاصة والإيداع والخدمات التكنولوجية. وبعد بفترة وجيزة قامت بتعيين Citigroup و JPMorgan Chase و NCB Capital كمستشارين ماليين ومنسقين عالميين للاكتتاب العام.

إن الإدراج الناجح لمجموعة "تداول" سيمثل أحد أكبر الإدراجات في القطاع منذ أن طرحت شركة Euronext NV، المشغل للأسواق في دول مثل بلجيكا وفرنسا وهولندا والبرتغال، في صفقة بقيمة 1.2 مليار دولار جرت في عام 2014.

عالمياً، قامت National Stock Exchange of India Ltd بإحياء خططها للاكتتاب العام، بينما ينظر صندوق الثروة السيادية التركي في إدراج بورصة إسطنبول.