.
.
.
.
اقتصاد أميركا

كيف ستتعامل الإدارة الأميركية مع تعطل قانون سقف الدين؟

تذبذبات الأسواق مرتفعة وتصل التقلبات اليومية لـ1.5%

نشر في: آخر تحديث:

قال المدير التنفيذي لإدارة الأصول في بنك مونتريال، فادي خوري، إنه إذ لم يتم الاتفاق على قانون رفع سقف الدين فهذا يعني حدوث تعثر في الدولة الأميركية.

وأكد خوري في مقابلة مع" العربية"، أن هناك تحذيرات واسعة من التداعيات السلبية إذ لم يتم اقتراح حل، مضيفا أنه يوجد حل مطروح حاليا يتمثل في رفع حد الاقتراض لشهر ديسمبر لحين إقرار القانون.

وأشار إلى أن هناك حلا آخر يتمثل في أن يقوم الديمقراطيون عبر آلية تسوية الميزانية وذلك من دون تدخل الجمهوريين ويرفعوا سقف الدين، إلا أن بايدن يحاول تجنب هذه الآلية لأنها يمكن أن تستغرق بعض الوقت.

وتوقع أن تتوصل الإدارة الأميركية لحل لهذه الأزمة، ولكن الخطر يكمن في الانتظار لآخر دقيقة لإقرار هذا الحل، لأن ذلك سيثير المخاوف في الأسواق.

ولفت خوري إلى أن مستوى تذبذب الأسواق مرتفع وهناك تقلبات يومية 1.5%، وإذا رصدنا مؤشر الخوف نجده ارتفع إلى 25 نقطة من 16 نقطة قبل أسبوعين.

وأضاف أن هناك عوامل سلبية أخرى يلعب فيها التضخم دورا بارزا، إذ من المحتمل أن تستمر مخاطر التضخم طوال عام 2022.

وتابع خوري: "في المقابل هناك أخبار سارة متوقعة للأسواق، ألا وهي نتائج الشركات التي قد تأتي أفضل من التوقعات في الربع الثالث خصوصا القطاع المصرفي".

وأوضح أن البنوك كان لديها مخصصات كبيرة للقروض المتعثرة في الربع الثالث من العام الماضي بسبب الجائحة إلا أنها ألغتها بعد التعافي الاقتصادي مما يدعم نتائج الأعمال.

وبين خوري أن الشركات التي تركز على الاستثمارات الرأسمالية ستسمح للشركات بالمحافظة على هامشية ربحية حتى إذ استمرت أسعار السلع في الارتفاع الفترة المقبلة.