.
.
.
.
طاقة

تحذيرات قوية.. أوروبا باتت "رهينة" روسيا بسبب أزمة الطاقة

أسعار الغاز ارتفعت في أوروبا بما يقرب من 500٪ هذا العام

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن عرضت روسيا "إنقاذ" أوروبا عبر زيادة إمدادات الغاز إلى المنطقة وسط جنون الأسعار، قال خبراء إن أمراً واحدًا أصبح واضحًا ألا وهو أن الدول الأوروبية باتت الآن إلى حد كبير تحت رحمة روسيا، عندما يتعلق الأمر بالطاقة، تمامًا مثلما حذرت الولايات المتحدة، وفق ما نقلته شبكة CNBC.

سجلت عقود الغاز الطبيعي ارتفاعات في أوروبا الأسبوع الماضي، إذ قفزت الأسعار القياسية الإقليمية بما يقرب من 500٪ هذا العام، مع ارتفاع الطلب وضغوط الإمدادات في ظل تحول الطقس إلى البرودة.

وتأرجحت الأسعار يوم الأربعاء، لتصل إلى مستويات قياسية جديدة قبل أن تتراجع بعد تدخل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي عرض زيادة في إمدادات الغاز الروسية إلى أوروبا.

قال محللو السوق إن هذه الخطوة أظهرت أن أوروبا أصبحت عرضة بشكل متزايد لروسيا، التي تنتظر مصادقة ألمانيا على مشروع خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 المثير للجدل، والذي سيجلب المزيد من الغاز الروسي إلى أوروبا عبر بحر البلطيق.

تم الانتهاء من خط الأنابيب الذي تبلغ تكلفته 11 مليار دولار بشكل كبير، مما أزعج الولايات المتحدة التي عارضت المشروع منذ فترة طويلة، محذرة لسنوات أثناء إنشائه من أنه يعرض أمن الطاقة في أوروبا للخطر، وأن روسيا قد تسعى إلى استخدام إمدادات الطاقة كوسيلة ضغط على المنطقة.

حفزت إدارتا أوباما وترمب موقف الحزبين ضد خط الأنابيب الروسي، وأعلن الرئيس جو بايدن أيضًا عقوبات ضد الشركات المشاركة في المشروع، لكن تم التنازل عن هذه العقوبات في مايو، فيما اعتبرته الولايات المتحدة محاولة لإعادة بناء العلاقات مع ألمانيا.

"ابتزاز الطاقة"

قال تيموثي آش، كبير محللي الأسواق السيادية في بلوباي أسيت مانجمنت، في مذكرة بحثية: "لقد تركت أوروبا نفسها الآن رهينة لروسيا في إمدادات الطاقة"، واصفاً الوضع بأنه "لا يصدق".

وأضاف: "من الواضح تمامًا أن روسيا ترى أمامها أوروبا (الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة) في مأزق طاقة، وأوروبا (والمملكة المتحدة) في موقف ضعف حيال ذلك"، واعتبر الأمر شكلاً من أشكال "ابتزاز الطاقة".

وقال إن أوروبا "ترتعد" لأنها تخشى أنه مع اقتراب فصل الشتاء ستعمد روسيا إلى إيقاف أنابيب الطاقة، حتى تصل إلى مبتغاها ويتم اعتماد خط نورد ستريم 2 (NS2).

استغل بوتين اجتماعا حكوميا متلفزا يوم الأربعاء الماضي، لعرض زيادة الإمدادات إلى أوروبا. كما انتقد الأوروبيين لإلغاء العديد من عقود الغاز طويلة الأجل مقابل صفقات فورية، قائلاً إن الكرملين مستعد للتفاوض بشأن عقود جديدة طويلة الأجل لبيع الغاز.

ويعتقد العديد من الخبراء أن روسيا أوقفت إمدادات الغاز لأوروبا عن قصد، في محاولة لتسريع مصادقة ألمانيا على خط أنابيب نورد ستريم 2. لكن روسيا دحضت ذلك، ونفى المتحدث باسم بوتين دميتري بيسكوف يوم الأربعاء، أن يكون لروسيا أي دور في أزمة الطاقة التي تشهدها أوروبا.

مع ذلك، أشار نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، الأربعاء، إلى أن المصادقة الألمانية المتوقعة على خط الأنابيب الروسي قد تساعد في خفض الأسعار.

خط أنابيب نورد ستريم 2 الروسي
خط أنابيب نورد ستريم 2 الروسي

يرى آش أن السعي للحصول على شهادة سريعة لـ NS2 كان بمثابة "خطة موسكو"، مضيفًا أن "الأسواق ساذجة حقًا إن هي اعتقدت أن موسكو ستفعل أي شيء لتخفيف أزمة الغاز الأوروبية في أي وقت قبل اعتماد NS2"، وفق ما نقلته CNBC.

لا تظهر هيئة تنظيم الطاقة في ألمانيا أي علامة حاليا على قرب المصادقة على خط الأنابيب الروسي، قائلة يوم الثلاثاء، إن خط الأنابيب يجب أن يظهر أنه لن يخالف قواعد المنافسة من خلال تقييد الموردين الذين يستخدمونه، وفقًا لوكالة "رويترز"، ويمكن فرض غرامات إذا بدأ ضخ الغاز الروسي إلى ألمانيا دون الحصول على الموافقات اللازمة.

من جهته، يتفق مايك فولوود، كبير الباحثين في معهد أكسفورد لدراسات الطاقة، مع الرأي القائل بأن أي قرار لتزويد أوروبا بمزيد من الغاز من قبل روسيا سيكون "سياسيا" ومرتبطا بالمصادقة على خط الأنابيب.

وقال لشبكة CNBC يوم الخميس: "في الأساس، الوضع بالنسبة لروسيا كالتالي: إذا وافقت على نورد ستريم 2، فستحصل على بعض الغاز عبر خط الأنابيب".

وقال بلال حفيظ، الرئيس التنفيذي ورئيس الأبحاث في Macro Hive، لـ "Street Signs" على قناة CNBC يوم الخميس، إنه يعتقد أيضًا أن روسيا تستخدم الموقف لصالحها.

وتابع: "أعتقد أن روسيا استخدمت أزمة الطاقة هذه للاستفادة من الوضع هنا ومحاولة فرض تسريع في استخدام خط الأنابيب، وفي بعض النواحي، هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أنها ربما أعاقت الإمداد عبر خطوط الأنابيب المارة بأوكرانيا، حتى تجبر ألمانيا والاتحاد الأوروبي على تسريع استخدام خط أنابيب نورد ستريم 2".

حذر الاتحاد الأوروبي

وضعت الأسعار المرتفعة القضية على رأس جدول أعمال الاتحاد الأوروبي، حيث دعا القادة إلى مزيد من الاستقلال في مجال الطاقة، نظرًا لأن ما يقرب من 90٪ من إمدادات الكتلة مستوردة، مع كون روسيا أحد المصادر الرئيسية للواردات إلى جانب النرويج، وفقًا لبيانات المفوضية الأوروبية.

من ناحية أخرى، خط الأنابيب الروسي لديه منتقدون في أوروبا، فأوكرانيا غاضبة للضرر الذي ستلحقه بها الصفقة، لأنها تعني تجاوز خطوط الأنابيب الخاصة بها وفقدان رسوم نقل الغاز. وتقول بولندا أيضا، التي تشعر بالضعف تجاه جارتها، إن خط الأنابيب لا يؤدي إلا إلى تقوية روسيا.

في يوليو، أصدروا بيانًا مشتركًا انتقدوا فيه خط الأنابيب، قائلين إن قرار بناء نورد ستريم 2 الذي تم اتخاذه في عام 2015 بعد أشهر فقط من الغزو الروسي وضم الأراضي الأوكرانية غير القانوني، خلق أزمة أمن ومصداقية وأزمة سياسية في أوروبا.

لطالما كانت إمدادات الغاز في أوروبا موضوعًا شائكًا، وغالبًا ما تسببت في توتر العلاقات بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، حيث عاقبت ألمانيا (أكبر مستورد للغاز الروسي في الاتحاد الأوروبي، حتى قبل خط أنابيب NS2) للتوقيع على مشروع الغاز مع روسيا.

ويرى الخبراء أن المعركة حول إمدادات الغاز في أوروبا هي بمثابة حرب بالوكالة بين الولايات المتحدة وروسيا، حيث يتنافس كلاهما على كسب حصة سوقية في المنطقة من خلال إمدادات الغاز الطبيعي (الروسي) والغاز الطبيعي المسال (الأميركي).