.
.
.
.
يونيكورن

بحثاً عن "يونيكورن" القادم.. هؤلاء استثمروا مليارات الدولارات!

نفذوا 400 صفقة خلال النصف الأول

نشر في: آخر تحديث:

يعمل بعض كبار أباطرة المال القدامى في جنوب شرق آسيا على تعزيز الاستثمار في الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا، ويتطلعون إلى ركوب موجة من التقييمات المتزايدة في الوقت الذي يسعون فيه لمواجهة تداعيات الوباء على الشركات التي تتراوح من البيع بالتجزئة إلى الضيافة والتصنيع.

وتضخ الشركات القابضة، والعائلية ملايين الدولارات مباشرة في الشركات الواعدة أو تنشئ صناديق رأس المال الاستثماري. كما تكتسب الشراكة مع شركات رأس المال الاستثماري في وادي السيليكون شعبية كبيرة.

ومع فورة الاستثمارات، تنتقل إمبراطوريات الأعمال التقليدية هذه أيضاً إلى عالم جديد من التجارة الإلكترونية والرقمنة، مما يمهد الطريق لتدفقات إيرادات جديدة بعد تعرضها للشلل بسبب شهور من الإغلاق والقيود المفروضة على السفر.

وقال الشريك الإداري في 500 Startups Southeast Asia، فيشال هارنال، وهي الشركة التي كانت من أوائل المستثمرين في شركة Grab العملاقة لخدمات النقل، وسوق كاروسيل عبر الإنترنت: "هناك الكثير من الأموال العائلية القادمة لمطاردة ذلك، وقد أدى الوباء إلى تسريع هذا السباق".

وعلى الرغم من أن وباء كورونا قضى على السياحة والتجزئة في جنوب شرق آسيا، إلا أن المنطقة هي موطن لبعض أسواق الإنترنت الأسرع نمواً. حيث تم إبرام رقماً قياسياً بلغ 393 صفقة في النصف الأول من عام 2021، وجمعوا 4.4 مليار دولار من خلال الاستثمار في الشركات الناشئة في جميع أنحاء جنوب شرق آسيا، وفقاً لبحث منفصل أجرته Cento Ventures.

كما أضافت منطقة جنوب شرق آسيا 70 مليون مستهلك عبر الإنترنت أثناء تفشي الوباء.

ومن بين الشركات الرائدة في السباق شركة Charoen Pokphand Group، وهي تكتل تايلاندي عمره 100 عام يعمل في مجال الأغذية الزراعية والبيع بالتجزئة والاتصالات السلكية واللاسلكية.

كما قادت مجموعة سي بي CP التي تتخذ من بانكوك مقراً لها جولة استثمارية من السلسلة C في شركة Ascend Money الناشئة في سبتمبر، والمدعومة من مجموعة النملة، وهي أول شركة يونيكورن للتكنولوجيا المالية في تايلاند بقيمة 1.5 مليار دولار. كما دخلت CP Group في شراكة مع Siam Commercial Bank في نفس الشهر لتأسيس صندوق مشاريع للتكنولوجيات الناشئة بقيمة 800 مليون دولار، وخصص كل طرف 100 مليون دولار للصندوق.

وفي إندونيسيا، جمعت إنتودو فينشرز 115 مليون دولار لإغلاق صندوقها الثالث في سبتمبر للتركيز على أكبر اقتصاد رقمي في المنطقة. ومن بين المستثمرين في الصندوق أكثر من 30 عائلة إندونيسية وتكتلاتهم، وفقاً للشركة.

حديقة التكنولوجيا

وحتى شركة النفط والغاز المملوكة للدولة في تايلاند PTT Pcl لا تريد أن تتخلف عن الركب. حيث وقعت اتفاقية شراكة مع شركة Plug and Play، وفي هذا الشهر، تعاونت إحدى وحداتها مع 500 Startups لإنشاء صندوق بقيمة 25 مليون دولار للاستثمار في الأعمال التجارية في مراحلها المبكرة في تايلاند وجنوب شرق آسيا والتي يمكن أن تساعد المجموعة على التوسع في أعمالها.

وفي غضون ذلك، أنفقت وحدة CP Group، شركة ترو كورب، المشغل رقم 2 للهاتف المحمول في تايلاند، حوالي 17 مليون دولار لبناء أكبر مجمع تكنولوجي في جنوب شرق آسيا يضم الآن مزيجاً من 120 مشروعاً أجنبياً ومحلياً، بما في ذلك العمليات المحلية لعمالقة التكنولوجيا الراسخة مثل Google وشركة Mitsubishi Corp.

من المقرر أن تتوسع حديقة التكنولوجيا، التي أخذت ورقة من كتاب وادي السيليكون من خلال تجهيز المساحة بالمرافق الرياضية والترفيهية وإضافة جلسات عرض رأس المال الاستثماري، في العام المقبل.

قالت فيني لوريا، الشريك المؤسس في Golden Gate Ventures في سنغافورة، إن مثل هذه الاستثمارات ستساعد في تسريع دورة الابتكار وبناء أنظمة بيئية تكنولوجية في الأسواق النامية مثل تايلاند.

وأضافت لوريا، التي تعد شركتها لرأس المال الاستثماري هي أيضاً شريك True Digital Park في بانكوك: "لقد تأثرت بلقائي مع أرباب العائلة. "إنهم يطرحون الأسئلة الصحيحة حول كيفية بناء وتنمية أعمالهم باستخدام التكنولوجيا.