.
.
.
.
اقتصاد

مدخرات الجائحة مازالت في الجيوب.. متى ينفق الأميركيون 2.3 تريليون دولار؟

مدخرات شعوب منطقة اليورو بلغت 464 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:

لا يتعجل المستهلكون في أوروبا وأميركا في إنفاق أكثر من 2.7 تريليون دولار من المدخرات التي جنبوها خلال جائحة كورونا، الأمر الذي يحبط الآمال في آن الاستهلاك سيكون محفزا للنمو الاقتصادي على جانبي المحيط الأطلسي.

وفي أعقاب تخفيف الإغلاق خلال موسم العطلات الصيفية في نصف الكرة الشمالي، هبطت المدخرات في البنوك الأوروبية على نحو طفيف في أغسطس، ومازلت المدخرات في أوروبا عند مستوى قياسي، وفقا لبلومبيرغ.

وفي الولايات المتحدة، لم يكن هناك تراجع في مستوى مدخرات الأفراد لدى البنوك.

ويأتي بقاء مستوى إنفاق المستهلكين دون تغيير مقارنة بمستواه أثناء الوباء، عكس التوقعات بحدوث تضخم مستدام تخشاه البنوك المركزية.

المدخرات في أوروبا - بلومبيرغ
المدخرات في أوروبا - بلومبيرغ

وقال داريو بيكينز، من شركة تي أس لومبارد إنه لا يوجد أي دلائل على أن المدخرات المتراكمة ستعود مرة أخرى إلى الاقتصاد.

وأضاف أن الناس يشعرون بأنهم أثرياء بسبب هذه المدخرات، وينفقون أكثر قليلا، مشيرا إلى أن جزءا من هذه الأموال قد يتم إنفاقها لكنها في المقابل لن تعود المدخرات إلى الارتفاع مرة أخرى.

ووفقا لحسابات بلومبيرغ، فإن مدخرات الأميركيين الزائدة، وصلت إلى 2.3 تريليون دولار، وفي منطقة اليورو بلغت 464 مليار دولار.

وتقول بلومبيرغ، إن الأموال المدخرة في أوروبا لن يتم إنفاقها الآن، وقد تحمي المستهلكين من ارتفاع أسعار الطاقة، واستخدام جزء منها في سداد الفواتير الباهظة للغاز.