.
.
.
.
ثروات

جاك ما يسافر خارج الصين لأول مرة بعد حملة علي بابا.. أين ذهب؟

أسهم علي بابا تقود شركات التكنولوجيا الصينية لارتفاعات قوية

نشر في: آخر تحديث:

يسافر جاك ما، الشريك المؤسس لمجموعة علي بابا القابضة المحدودة، إلى أوروبا للمرة الأولى منذ حملة الحكومة الصارمة على إمبراطوريته التكنولوجية، وفقاً لتقارير وسائل الإعلام في هونغ كونغ.

وأشارت صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست المملوكة لشركة علي بابا، إلى أن الملياردير البالغ من العمر 57 عاماً موجود في إسبانيا بعد توقفه في هونغ كونغ.

وقالت الصحيفة إن جاك ما، في الخارج لحضور سلسلة من اجتماعات العمل، بما في ذلك جولة في الصناعات المرتبطة بالزراعة وتكنولوجيا البيئة في إسبانيا.

يأتي ذلك، بعد أن بدأت بكين إصلاحات شاملة للقطاع الخاص قبل عام من خلال سحب قابس الطرح العام الأولي المخطط له من قبل شركة مجموعة النملة، وتبع ذلك تحقيق لمكافحة الاحتكار مع شركة التجارة الإلكترونية العملاقة علي بابا بشأن الانتهاكات المزعومة لقوتها السوقية. وعلى إثر هذه الحملة اختفى جاك ما، إلى حد كبير عن الأنظار في الأشهر التي تلت ذلك.

وانتقلت حملة الحزب الشيوعي إلى أهداف أخرى، بما في ذلك عملاق التوصيل ميتوان، وشركات الدروس الخصوصية. كما دفعت مجموعة علي بابا غرامة قياسية قدرها 2.8 مليار دولار ضد الاحتكار ووعدت بإصلاح ممارساتها.

وبعد نشر التقرير ارتفعت أسهم شركة علي بابا، وأسهم التكنولوجيا الصينية على نطاق أوسع، حيث يراهن المستثمرون على أن أسوأ ما في الحملة قد انتهى.

وصعدت أسهم علي بابا بنسبة 9.2% يوم الأربعاء وبأكثر من 30% من أدنى مستوى لها في وقت سابق هذا الشهر.