.
.
.
.
النفط

هذه توقعات أسعار النفط للفترة المتبقية من 2021

أسواق الغاز تحتاج استثمارات على مدار 5 إلى 10 سنوات المقبلة

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لشركة CMarkits الدكتور يوسف الشمري، إن زيادة إنتاج تحالف أوبك بلس من النفط لن يحل أزمة أسواق الطاقة الحالية، موضحا أن الأزمة الحقيقة تكمن في أسواق الغاز الطبيعي.

وذكر الشمري في مقابلة مع "العربية"، أن تصريحات وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان ترسخ التوجهات ويضع الأعين على المشكلة الحقيقية بأنها ليست ناجمة من أسواق النفط.

وأوضح الشمري أن الإمدادات النفطية ترتفع شهرا تلو الآخر، وقد تصل الأسواق نهاية العام الحالي إلى مرحلة التوازن بين العرض والطلب.

وأشار الرئيس التنفيذي إلى أن ارتفاع أسعار النفط سببه الرئيسية في الفترة الأخيرة هو الارتفاع القياسي لأسعار الغاز، مضيفا أن أسواق الغاز كانت تعاني نقصا في الاستثمارات وعدم وجود مخزونات كافية وكانت الاستثمارات موجه صوب الطاقة النظيفة خلال السنوات الماضية.

وتابع الشمري: "لو زادت أوبك بلس الإنتاج لن تحل المشكلة من الممكن يغير الأعراض.. لكن المشكلة الحقيقية ستظل موجودة في أسواق الغاز والتي يتطلب حلها ضخ استثمارات كبيرة على مدى 5 إلى 10 سنوات قادمة".

وأكد أن رؤساء شركات النفط الكبرى سابقا حذروا من أن صناعة النفط والغاز تعاني من أزمة نقص الاستثمارات، هذا ما حدث ونشاهده آثاره على أرض الواقع.

وحول النظرة المستقبلية لتحركات أسعار النفط، رجح الشمري، استمرار ارتفاع الأسعار بفعل انتعاش الطلب في فصل الشتاء وزيادة استهلاك منتجات النفط لتوليد الكهرباء على عكس ما كان يحدث في السنوات الماضية.

وأفاد الشمري بأن الأسعار لم تصل لأعلى مستوياتها بعد، ومتوقع لها أن تواصل الارتفاع إلا أنه ما قد يمنعها سيكون ارتفاع إنتاج النفط الصخري للولايات المتحدة الأميركية الذي يبلغ حاليا 11.4 مليون برميل يوميا.

وكشف أنه إذ استمر الإنتاج الأميركي في الصعود يمكن تستقر الأسعار بين 85 إلى 90 دولارا للبرميل مع استمرار عوامل أخرى مثل أزمة الغاز وثبات سياسات أوبك، والتي إذ اشتدت تأثيرها قد نرى تجاوز الأسعار مستوى 90 دولارا مع نهاية العام الحالي.