.
.
.
.
طاقة

السعودية تستخدم حقلا بقيمة 110 مليارات دولار لإنتاج الهيدروجين الأزرق

وزير الطاقة: "نحن أكبر المراهنين" على الهيدروجين الأزرق عالمياً

نشر في: آخر تحديث:

صرح وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان، أن السعودية ستستخدم أحد أكبر مشاريع الغاز الطبيعي في العالم لإنتاج الهيدروجين الأزرق، حيث تكثف المملكة جهودها لتصدير وقود حاسم في التحول إلى الطاقة الخضراء.

وقال الأمير عبد العزيز: "سيتم استخدام جزء كبير من الغاز من حقل الجافورة البالغة تكلفته 110 مليارات دولار للهيدروجين الأزرق، حيث يتم تصنيعه عن طريق تحويل الغاز الطبيعي والتقاط انبعاثات ثاني أكسيد الكربون".

وأضاف خلال مؤتمر المناخ في الرياض اليوم الأحد "نحن أكبر المراهنين على الهيدروجين الأزرق في أسواق الطاقة العالمية. ولدينا قاعدة غازية رائعة في الجافورة سنستخدمها لتوليد الهيدروجين الأزرق".

جاءت التعليقات بعد يوم من تعهد الحكومة السعودية بتحييد انبعاثات الاحتباس الحراري داخل حدودها بحلول عام 2060، قائلة إنها ستستخدم عزل الكربون والهيدروجين للوصول إلى هذا الهدف.

هذا ومن المتوقع أن يحوي حقل الجافورة وهو من الأكبر في العالم، على 200 تريليون قدم مكعبة من الغاز وتتوقع أرامكو بدء الإنتاج في 2024.

ويشار إلى أن سوق الهيدروجين لاتزال في بدايتها حاليا ولكن قد تصل قيمتها إلى 700 مليار دولار سنويًا بحلول عام 2050 إذا تمكن المنتجون من خفض التكاليف بحسب حسابات بلومبرغ.

وأفادت بلومبرغ الشهر الماضي أن أرامكو تدرس فتح حقل الجافورة في شرق البلاد أمام المستثمرين الأجانب. كما تعمل أرامكو مع مستشار في الوقت الذي تدرس فيه زيادة رأس المال أو الديون لتطوير الموقع الواسع.

وتخطط المملكة أيضاً لبيع الهيدروجين الأخضر، الذي يتم إنتاجه باستخدام الطاقة المتجددة - عادة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح - في عملية لا تولد انبعاثات كربونية.

وقال الأمير عبد العزيز يوم الأحد، إن السعودية يمكن أن تصنع أرخص أنواع الهيدروجين الأخضر في العالم. حيث أعلن أواخر العام الماضي أن البلاد تريد أن تكون أكبر مصدر في العالم لكلا النوعين من الهيدروجين.