.
.
.
.
ثروات

يو بي إس يطلق بنكاً رقمياًَ لإدارة الثروات.. ينافس عمالقة وول ستريت في أرضهم

البنك يستهدف الاعتماد على الذكاء الاصطناعي ومنفتح على الاستحواذات

نشر في: آخر تحديث:

من المقرر أن تطلق مجموعة يو بي إس UBS Group AG السويسرية، أعمال إداراة الثروات الرقمية في الولايات المتحدة للاستيلاء على حصة أكبر من سوق مدخرات التقاعد وخيارات الأسهم، في خطوة من شأنها أن تضعها في مواجهة أكبر بنوك وول ستريت في موطنها.

بدوره، قال المدير المالي، كيرت جاردنر، إن البنك الرقمي الجديد سيخدم العملاء الأثرياء التي تتراوح أصولهم بين 250 ألف دولار ومليوني دولار، وهي مجموعة لم يستهدفها UBS سابقاً بشكل مباشر. في حين يخطط البنك لبناء وحدته الجديدة بشكل عضوي "عبر تأسيسها من الصفر"، كما أنه منفتح لعمليات الاستحواذ لتسريع الاستراتيجية، وفقاً للرئيس التنفيذي رالف هامرز.

وأوضح هامرز: "أن النمو العضوي هو الأساس بالنسبة للوحدة الجديدة". ولكن "إذا كان هناك خيار للاستحواذ لتسريع هذا الاتجاه، فسننظر فيه بالتأكيد"، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقال جاردنر إن العمل الجديد سيكون رقمياً بالكامل تقريباً، لكن سيظل لدى العملاء خيار الاتصال بمستشار بشري. ولدى UBS حالياً حوالي 2 مليون عميل في الولايات المتحدة يطلقون عليه اسم عملاء ثروة مكان العمل – وهم الأشخاص الذين لديهم صناديق تقاعد كبيرة وخيارات أسهم - ويخطط لاستخدام مدير الثروة الرقمية الجديد للقيام بمزيد من الأعمال مع هؤلاء العملاء بالإضافة إلى جذب عملاء جدد.

وستضع هذه الخطوة UBS في منافسة مباشرة أكثر مع شركات مثل مورغان ستانلي، والتي ضاعفت العام الماضي من العمل مع الأثرياء من خلال شراء شركةEaton Vance وETrade Financial.

وتتكون عمليات إدارة الثروات التابعة لـ UBS في الولايات المتحدة حالياً بشكل أساسي من شبكة من المستشارين الذين يبيعون منتجاتها من خلال نموذج وساطة للعملاء أصحاب الثروات الكبيرة والفائقة. وسيستهدف البنك الرقمي الجديد مستوى ثروة أقل من ذلك.

وتبحث الشركة الاعتماد على الذكاء الاصطناعي لتقديم خدمات أفضل للأثرياء في العالم.