.
.
.
.
طاقة

متى تنتهي أزمة الغاز العالمية.. الخبراء منقسمون!

نشر في: آخر تحديث:

لم يحن الشتاء بعد، لكن أسعار الغاز ارتفعت بالفعل إلى مستويات قياسية في أوروبا وآسيا بسبب مخاوف الإمدادات، في حين انهار العديد من موردي الطاقة في المملكة المتحدة.

قال محللون لشبكة CNBC إن إمدادات الغاز الطبيعي من المقرر أن ترتفع بشكل تدريجي في السنوات المقبلة، قبل أن تقفز في عام 2025. لكن المحللين منقسمون بشأن ما إذا كان الطلب سيستمر في تجاوز العرض في السنوات القادمة.

قال ريتشارد غوري، العضو المنتدب لشركة JBC Energy Asia، إن أزمة الغاز الحالية ستعيد نفسها على الأرجح مرة أخرى.

وتابع: "ستكون هذه أزمة تتكرر على مدى السنوات الثلاث أو الأربع المقبلة.. ببساطة لأنه ليس لدينا الكثير من إمدادات الغاز الطبيعي الجديدة التي تدخل السوق في تلك الفترة".

وقال أيضاً: "بحلول عام 2025، قد يتغير الوضع، لكنني أعتقد أنه سيكون لدينا بالتأكيد بضع سنوات سننظر فيها إلى ارتفاع أسعار الطاقة".

لكن جيمس ويسلر، الرئيس العالمي لمشتقات الطاقة في شركة سمبسون سبينس يونغ لسمسرة السفن، قال إنه لا يتوقع أن تظل الأسعار مرتفعة بعد هذا الشتاء.

وأوضح قائلاً لـCNBC: "هل سنكون في أزمة طاقة على الدوام خلال السنوات الثلاث المقبلة؟ قطعا لا".

وأضاف: "هذه قضية قصيرة الأجل.. في مارس أو أبريل من العام المقبل، سنرى أسعارًا معقولة أكثر تبدأ في الظهور مرة أخرى".

نمو الطلب

من جهته، قال غوري إن الطلب على الغاز ينمو "بسرعة كبيرة"، حيث تحاول البلدان التحول بعيدًا عن الفحم والنفط إلى مصادر طاقة أنظف.

وأضاف أن هذا يعني أن العالم ليس لديه ما يكفي من الغاز، وأن السوق ستكون ضيقة للغاية خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وبينما توقع أن الأزمة الحالية سوف تمر في فبراير أو مارس، فمن المرجح أن تضيق السوق مرة أخرى عندما يقترب فصل الشتاء في العام المقبل ويزيد الطلب.

قال جافين طومسون، نائب رئيس مجلس إدارة الطاقة لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ في وود ماكنزي، إنه حتى إذا لم يؤدِّ النقص في الغاز إلى أزمة طاقة أخرى، فقد يتسبب في عودة تركيز العالم على الفحم والنفط.

وفي محاولة لتلبية احتياجاتها من الكهرباء، شغلت المملكة المتحدة محطة كهرباء قديمة تعمل بالفحم في سبتمبر.

ويتوقع طومسون أن "يحتل الغاز مكانة بارزة" في التحرك التدريجي نحو مزيج طاقة أنظف. لكنه قال إن المنتجين قلقون بشأن مستقبل الغاز على المدى الطويل، وربما لا يستثمرون في العرض.

وحذر من أنه إذا لم يستثمر المنتجون ما يكفي، فقد يعود المشترون إلى الوقود التقليدي.

وقال: "هذه مخاطرة كبيرة لأن إبطاء وتيرة تحول الطاقة سيجعل أهداف 2030 و 2050 حقا صعبة التحقيق".

التقاء عوامل

في المقابل، يرى محللون آخرون أن إمدادات الغاز في السنوات المقبلة ستكون قادرة على تلبية الطلب.

قال أنتوني يوين، رئيس استراتيجية الطاقة في Citi Research، إن إمدادات الغاز "تتحسن". وأشار إلى أن المحطات الرئيسية لتصدير الغاز الطبيعي المسال بدأت في العمل ومن المقرر أن يزداد الإنتاج في أوروبا وروسيا والصين.

تقوم منشآت تصدير الغاز الطبيعي المسال بتبريد الغاز الطبيعي، وتحويله إلى حالة سائلة، بحيث يمكن نقله على متن السفن إلى الأماكن التي لا يمكنها استقبال الغاز عبر خط الأنابيب.

وقال إن أزمة هذا العام كانت نتيجة "التقاء عوامل"، من انخفاض توليد الطاقة الكهرومائية في أميركا اللاتينية إلى الطلب "القوي للغاية" على الطاقة.

وقال إن فترة "الأسعار المرتفعة" يمكن أن تسبب تباطؤًا في نمو الطلب، وتساءل عن المكان الذي سينمو فيه الطلب بسرعة كافية ليفوق العرض. مع ذلك، لم يستبعد تمامًا تكرار أزمة الطاقة.

وقال لشبكة CNBC عبر مكالمة فيديو: "يعتمد الأمر جزئيًا على الطقس. لكن بعد ذلك، بمجرد مراعاة عدد من عوامل العرض والطلب، فمن المحتمل أن يكون الوضع أفضل بكثير".

من المرجح أن تتجه الأسعار إلى الانخفاض بعد هذا الشتاء، ثم تهبط "أكثر بكثير" في عام 2025 عندما يتم تشغيل عدد من محطات تصدير الغاز الطبيعي المسال، على حد قول يوين.