.
.
.
.
أبل

أبل تتسبب في خسارة منصات التواصل الاجتماعي نحو 10 مليارات دولار

منصات التكنولوجيا الأربع خسرت 12% من الإيرادات في الربعين الثالث والرابع

نشر في: آخر تحديث:

تسبب قرار شركة أبل بتغيير إعدادات الخصوصية لأجهزة آيفون في تبخر ما يقدر بنحو 9.85 مليار دولار من الإيرادات في النصف الثاني من هذا العام، بالنسبة لمنصات سناب شات وفيسبوك وتويتر ويوتيوب، حيث تأثرت أعمالهم الإعلانية بسبب القواعد الجديدة.

جاءت الأرقام وفقًا لتحقيق أجرته صحيفة "فاينانشال تايمز".

وقدمت أبل سياسة شفافية في شهر أبريل، أجبرت التطبيقات على طلب الإذن قبل أن تتعقب سلوك المستخدمين لتقديم إعلانات مخصصة لهم.

واختار معظم المستخدمين عدم الاشتراك، تاركين المعلنين في جهل بشأن كيفية استهدافهم. واستجاب المعلنون من خلال تقليص إنفاقهم في سناب شات وفيسبوك وتويتر ويوتيوب وتحويل ميزانياتهم إلى أماكن أخرى، وفق ما نقلته "البوابة العربية للأخبار التقنية".

وتوجه المعلنون نحو مستخدمي هواتف أندرويد. وقالت شيريل ساندبرج، مديرة العمليات في فيسبوك، إن "التغييرات تعني انخفاض دقة استهداف إعلاناتنا. وأدى ذلك إلى زيادة تكلفة تحقيق النتائج لمعلنينا وأصبح قياس هذه النتائج أكثر صعوبة".

وقدرت شركة Lotame، وهي شركة تكنولوجيا إعلانية، أن منصات التكنولوجيا الأربع خسرت 12% من الإيرادات في الربعين الثالث والرابع، أو 9.85 مليار دولار.

سناب شات وفيسبوك الأسوأ

كان أداء سناب شات هو الأسوأ من حيث النسبة المئوية من أعمالها بسبب تركيزها على الهواتف الذكية، بينما خسرت فيسبوك أكثر من حيث القيمة بسبب حجمها.

ومن الخطأ الاعتقاد بأن الإنفاق الإعلاني آخذ في الانخفاض، بل إنه يتحرك، حيث ينفق المسوقون الأموال في المكان الذي يرون فيه النتائج.

وقال جيريمي جورمان، كبير مسؤولي الأعمال في سناب شات، عندما أبلغت المجموعة عن أرباحها في 21 أكتوبر، إنه "بينما بدت النتائج الأولية جيدة، أدركت بمرور الوقت أن نظام مقاييس الإعلان الجديد من أبل كان غير موثوق به كأداة قياس مستقلة".

وفي اليوم التالي، انخفضت أسهم سناب شات بنسبة 27%، مما أدى إلى محو أكثر من 30 مليار دولار من قيمتها السوقية.

تأثير تغييرات أبل

تشير التقديرات إلى أن فيسبوك وحدها من الممكن أن تكون قد عانت من نقص قدره 8.3 مليار دولار في الربعين.

ويعتقد أن الإيرادات المفقودة قد تمتد إلى الأرباع القادمة حيث تعيد المجموعات الإعلانية البناء باستخدام نموذج يركز على الخصوصية.

ووصف ديفيد وينر، كبير المسؤولين الماليين في فيسبوك، تأثير سياسات أبل بأنه "صعب وأكثر اضطرابًا مما توقعنا".

وعلى النقيض من ذلك، كانت ألفابت وتويتر أكثر عزلًا عن التغييرات، حيث وصفت كل منهما نتيجة تغييرات أبل بأنها متواضعة.

بالنسبة لتويتر، ارتفعت مبيعات الإعلانات بنسبة 41% في الربع الأخير. وقالت الشركة إنها كانت أقل تأثرًا بسياسات صانع آيفون، وذلك لأن إعلاناتها تعتمد بشكل أكبر على السياق والعلامة التجارية أكثر من اعتمادها على تتبع عادات المستهلكين عبر الأجهزة المحمولة.

ولدى ألفابت بيانات مستخدمين كافية ولا تحتاج لتتبع المستخدمين عبر التطبيقات الخارجية. والاستثناء هو منصة يوتيوب، لكن قالت روث بورات، المديرة المالية لشركة ألفابت، إن التأثير كان محدودًا.

وتستفيد ألفابت من تحول المعلنين إلى هواتف أندرويد. وعندما تمنع الوصول إلى آيفون، فإن هذا يعني أن المسوقين ينفقون المزيد عبر أندرويد.