.
.
.
.
التغير المناخي

COP26.. لماذا يعتبر "1.5" أهم رقم في قمة المناخ؟

الحرارة الشديدة والأعاصير المدارية والفيضانات تصبح أكثر شيوعًا وأكثر شدة

نشر في: آخر تحديث:

تجمع قمة تغير المناخ في غلاسكو باسكتلندا، والتي تعقد في الفترة ما بين 31 أكتوبر و12 نوفمبر حوالي 25000 شخص، ضمن هذا اللقاء السنوي الـ26 بين الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCC).

لم يتم استدعاء حكومات أكثر من 190 دولة فقط، فبالإضافة إلى المفاوضات الرسمية، هناك أيضاً معارض ومناقشات يشارك فيها الآلاف من ممثلي الشركات والمنظمات غير الحكومية.

وتنعقد قمة هذا العام في وقت تواجه البشرية مفترق طرق لا يمكن أن يكون أوضح. فالتغير المناخي يزداد حدة ويؤثر على جميع مناطق الكوكب، وفقًا لتقرير أغسطس الصادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، IPCC.

خلّف عام 2021 مئات القتلى بسبب الفيضانات وموجات الحر والأعاصير وحرائق الغابات، وهي أحداث يقول العلماء إنها أكثر تواترًا وشدة بسبب تغير المناخ.

لماذا "1.5" هو الرقم الأكثر أهمية؟

الهدف الرئيسي هو منع حرارة الكوكب من تجاوز زيادة قدرها 1.5 درجة مئوية مقارنة بالقرن التاسع عشر أو عصر ما قبل الصناعة. وهذا يتطلب تخفيضات جذرية وعاجلة في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، والغازات الدفيئة الرئيسية الناتجة عن حرق الوقود الأحفوري.

ارتفعت درجة حرارة الكوكب بالفعل بواقع 1.1 درجة في المتوسط​​، وفقًا لتقرير IPCC الصادر في أغسطس.

وفي اتفاقية باريس، التي تم تبنيها في COP21 عام 2015، ألزمت معظم دول العالم نفسها "بالحفاظ على الزيادة في متوسط ​​درجة الحرارة العالمية أقل بكثير من درجتين مئويتين فيما يتعلق بمستويات ما قبل الصناعة، ومواصلة الجهود للحد من هذه الزيادة في درجة الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية".

"هناك فرق ملحوظ بين المخاطر في ظل زيادة 1.5 درجة مئوية مقابل زيادة درجتين"، وفق ما أوضحه مايكل أوبنهايمر، الخبير في تغير المناخ بجامعة برينستون ومؤلف ومراجع العديد من تقارير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ.

أشار العالم لـBBC Mundo إلى أنه على الرغم من أن كل زيادة إضافية في الاحترار تسبب المزيد من الضرر والخسائر في الأرواح، "عندما نتجاوز زيادة قدرها 1.5 درجة مئوية، تبدأ هذه التأثيرات في الحدوث بطريقة غير خطية".

تغير مناخي
تغير مناخي

وأضاف: "أحداث مثل الحرارة الشديدة، والأضرار الناجمة عن الأعاصير المدارية، والفيضانات التي يخلفها هطول الأمطار الغزيرة، وكل هذه الأنواع من الآثار الضارة والقاتلة تصبح أكثر شيوعًا وأكثر شدة مع ارتفاع درجات الحرارة فوق 1.5 درجة مئوية".

أوبنهايمر هو أحد مؤلفي تقرير IPCC "الاحترار بمقدار 1.5 درجة"، والذي يوضح الفرق الكبير في المخاطر بين زيادة قدرها 1.5 درجة مئوية وبين زيادة بدرجتين. الأخيرة تعني عمليا، على سبيل المثال، اختفاء الشعاب المرجانية، أحد أهم النظم البيئية على هذا الكوكب.

حرائق
حرائق

ما الذي يجب فعله؟

قالت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ بشكل قاطع، إنه إذا كان الهدف هو تحقيق 1.5 درجة مئوية، فيجب تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 45% بحلول عام 2030. وبحلول 2050، يجب أن تصل الانبعاثات إلى صافي الصفر (أي يجب تعويض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من خلال آليات امتصاص، مثل غرس الأشجار أو التقنيات التي تحبس الانبعاثات وتخزنها تحت الأرض).

مع ذلك، على عكس ما هو مطلوب، فإن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في طريقها إلى زيادة بنهاية هذا العقد بنسبة 16% مقارنة بعام 2010، وفقًا للأمم المتحدة.

وخطط إنتاج النفط والغاز والفحم العالمية الحالية، تزيد عن ضعف المستوى المطلوب للبقاء ضمن 1.5 درجة مئوية.

هذا على الرغم من الانخفاض الكبير في أسعار الطاقة المتجددة. وقد انخفضت تكلفة الألواح الشمسية، على سبيل المثال، بنسبة 82% بين عامي 2010 و2019، وفقًا لتقرير حديث.

حذرت الأمم المتحدة هذا الشهر من أنه بدون تغييرات جذرية في الانبعاثات، يتجه العالم نحو ارتفاع في درجة الحرارة لا يقل عن 2.7 درجة مئوية بحلول نهاية القرن.

انبعاثات ملوثة للبيئة
انبعاثات ملوثة للبيئة

ما الذي التزم به كل بلد؟

بموجب اتفاقية باريس للعام 2015، يجب على البلدان الإعلان عن أهداف جديدة وأكثر طموحًا لخفض الانبعاثات كل خمس سنوات. المرة الأولى التي سيحدث فيها هذا ستكون في COP26، والتي كان من المقرر عقدها في عام 2020 وتم تأجيلها بسبب الوباء.

تُعرف هذه الأهداف في لغة المناخ باسم "المساهمات المحددة وطنياً" أو NDC.

وقد أعلنت العديد من الدول في السنوات الأخيرة عن خطط للوصول إلى "صافي صفر" للانبعاثات بحلول عام 2050 (الولايات المتحدة، المملكة المتحدة)، أو 2060 (الصين).