.
.
.
.
أسعار النفط

بنك أوف أميركا يحذر من وصول سعر برميل النفط إلى 120 دولاراً قريباً

تلويح بالإفراج عن احتياطات النفط الأميركي الاستراتيجية.. وبنوك عالمية تشكك في تأثيره

نشر في: آخر تحديث:

يتوقع بنك أوف أميركا أن يرتفع سعر خام برنت، إلى 120 دولاراً للبرميل بحلول يونيو 2022. وهذا أعلى بنسبة 45% من المستويات الحالية.

وقال رئيس قسم السلع العالمية في بنك أوف أميركا، فرانسيسكو بلانش: "من السهل جداً أن ترتفع الأسعار عندما يختنق الطلب كما هو الآن".

وتأتي توقعات بلانش، كتحديث لتوقعاته السابقة في يونيو بأن يصل سعر النفط الخام في النهاية إلى 100 دولار للبرميل.

وقال بلانش: "في ذلك الوقت، اعتقد الناس أننا مجانين. الآن، ها نحن ذا". "نحن عموما ما زلنا متفائلين تمام"، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNN"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وعلى العكس، يرى كبير الإداريين الماليين في شركة شيفرون، بيير بريبر، أن أسعار النفط من غير المرجح أن تظل مرتفعة لفترة طويلة.

وقال بريبر: "تبدو الزيادات الأخيرة دورية أكثر منها هيكيلية".

وارتفعت عقود خام برنت القياسي العالمي، اليوم الخميس، بأكثر من 2% لتصل إلى 83.77 دولار للبرميل، وارتفعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط بنسبة 1.93% إلى 82.42 دولار للبرميل.

الطلب على الطاقة يرتفع بشكل حاد

وتأتي توقعات بنك أوف أميركا المتفائلة بشأن أسعار النفط لعدة أسباب، وهي أولاً، لأن الطلب يستمر في التعافي بسرعة من الوباء، خاصة بالنسبة للبنزين.

كما يحصل الطلب على دفعة أخرى من الارتفاع الصاروخي في أسعار الغاز الطبيعي. حيث تضاعف الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة هذا العام ووصل مؤخراً إلى تكلفة تعادل 240 دولاراً لبرميل النفط في أوروبا. وستجبر أسعار الغاز الطبيعي المرتفعة بعض المرافق والمصانع على التحول إلى بديل أرخص نسبياً، وهو النفط ما سيقود أسعاره للصعود.

وقال بلانش "هذا يمهد الطريق لسوق أكثر اختناقاً".

ورغم وجود بدائل لدى المستهلكين في خفض الطلب على البنزين أو التحول للسيارات الكهربائية، إلا أن بنك أوف أميركا لا يعتقد أن التغيير سيحدث في أي وقت بالقرب من مستويات الأسعار الحالية.

وقال بلانش "انتعاش الطلب هذا لن ينهار عند 80 دولاراً أو 90 دولاراً أو حتى 100 دولار للبرميل. وأشار إلى أنه بالرغم من أن سعر 100 دولار للبرميل يعد مرتفعاً إلا أنه يأتي في سياق عام مرتفع للتضخم.

مشاكل العرض

وحده الطلب القوي لن يكون السبب، خاصةً وأن هناك مشكلات في العرض، حيث باتت تنتج الولايات المتحدة نفطاً أقل مما كانت تنتجه قبل كوفيد - على الرغم من أن الأسعار أعلى بكثير اليوم.

وتتعرض شركات النفط الأميركية لضغوط هائلة من وول ستريت لإظهار الانضباط بعد سنوات عديدة من الإنفاق المفرط على مشاريع الحفر باهظة الثمن. وتحولت الشركات من الانفاق على الإنتاج إلى عمليات إعادة شراء الأسهم وتوزيعات الأرباح.

وعلى الرغم من الارتفاع الحاد في أسعار النفط بنسبة 67% هذا العام، إلا أن 50 من أكبر شركات النفط زادت ميزانياتها السنوية بنسبة 1% فقط مقارنة بخططها الأولية، وفقاً لتحليل رايموند جيمس.

بدوره، قال المحلل في ريموند جيمس، بافيل مولتشانوف: "نحن خارج الانضباط الرأسمالي. نحن في تقشف رأس المال".

وتحجم شركات النفط أيضاً عن زيادة الإنتاج لأن توقعات الطلب لا تزال غير مؤكدة نظراً للمخاوف المناخية في جميع أنحاء العالم. في نهاية المطاف، من المتوقع أن يبلغ الطلب على النفط ذروته، لكن لا أحد يعرف على وجه التحديد متى وعلى أي مستوى.

تمسك أوبك

على الرغم من مناشدات البيت الأبيض، رفضت أوبك وحلفاؤها حتى الآن زيادة المعروض بشكل كبير.

وتوقع بلانش، ألا تتسارع المجموعة، خاصةً وأنها تؤت ثمارها. وأشار إلى حقيقة أن سعر التعادل للنفط في العديد من ميزانيات دول أوبك يتراوح بين 70 دولاراً و75 دولاراً للبرميل - مما يعني أنها وصلت الآن فقط إلى نقطة التعادل.

كما شكك حول قدرة أوبك + على زيادة الإنتاج بشكل حاد بعد سنوات من تباطؤ الاستثمار.

من جانها، كتبت رئيسة إستراتيجية السلع العالمية في RBC Capital Markets، هيليما كروفت، للعملاء في مذكرة يوم الاثنين، أن هناك "علامة استفهام حقيقية حول أي الدول يمكنها حقاً إضافة المزيد من البراميل في هذه المرحلة".

هل سيستغل البيت الأبيض مخزونات النفط الأميركي؟

أدى كل هذا إلى تكهنات بأن الرئيس جو بايدن سوف يرد على أوبك + من خلال إطلاق العنان لمخزون النفط المخزن في الاحتياطي البترولي الاستراتيجي.

وكتبت كروفت: "نعتقد أن إدارة بايدن مستعدة للإفراج عن النفط الخام من الاحتياطي الاستراتيجي للحد من الأسعار وحث الدول المنتجة على طرح المزيد من البراميل في السوق". وأضافت "يمكن بالفعل إصدار احتياطي البترول الاستراتيجي الأميركي بالتنسيق مع الدول المستهلكة الأخرى لتحقيق أقصى تأثير".

في الشهر الماضي، اقترحت وزيرة الطاقة جينيفر جرانهولم أن التنصت على احتياطي البترول الاستراتيجي قيد الدراسة النشطة - قبل أن تتراجع وزارة الطاقة لاحقاً عن تعليقاتها من خلال توضيح أنه لا توجد "خطة فورية" للقيام بذلك.

بدوره، قال بنك غولدمان ساكس إن إصدار احتياطي البترول الاستراتيجي لن يكون سوى "مساعدة متواضعة"، مما خفض توقعات البنك لنهاية العام لخام برنت بمقدار 3 دولارات فقط للبرميل.

وتشكك بلانش أيضاً من القيام بإجراء كهذا قائلاً: "احتياطي البترول الاستراتيجي متاح لحالات الطوارئ وصدمات الإمداد السلبية". "ولا يتم الإفراج عن نفط احتياطي البترول الاستراتيجي لأن الطلب يرتفع، خاصةً وأن الإدارة الأميركية طبعت الكثير من الأموال وأعطتها للناس".