.
.
.
.
وول ستريت

شركة حجم سيولتها يقترب من 150 مليار دولار تواجه مشكلة ضخمة

قامت بإعادة شراء أسهمها بأكثر من 20 مليار دولار خلال 9 أشهر

نشر في: آخر تحديث:

واصلت الأرباح التشغيلية لشركة بيركشاير هاثاواي، النمو بفضل الانتعاش المستمر في قطاعات السكك الحديدية والمرافق والطاقة من تأثيرات جائحة كورونا، ما خلف حجم سيولة قياسي بالنسبة للشركة، حيث باتت تعاني قلة الفرص الاستثمارية لتوظيف تلك الأموال.

وأبلغت المجموعة عن دخل تشغيلي قدره 6.47 مليار دولار في الربع الثالث، بارتفاع 18% من 5.48 مليار دولار في الربع نفسه من العام الماضي.

وقالت بيركشاير إن عدداً لا يحصى من الشركات استفاد من إعادة الانفتاح الاقتصادي حيث بدأ الطلب في العودة إلى مستويات ما قبل الوباء، إذ نمت الأرباح التشغيلية من قطاع السكك الحديدية والمرافق والطاقة بنسبة 11% على أساس سنوي لتصل إلى 3.03 مليار دولار في الربع الثالث.

وأضاف تقرير نتائج الأعمال، أنه بداية من الربع الثالث من عام 2020، شهدت العديد من الأعمال مبيعات وأرباحاً أعلى بشكل ملحوظ مقارنة بالربع الثاني، مما يعكس ارتفاع طلب العملاء.

وفي نهاية سبتمبر، وصلت حجم النقدية في بيركشاير إلى مستوى قياسي بلغ 149.2 مليار دولار، ارتفاعاً من 144.1 مليار دولار في الربع الثاني. خاصةً بعد أن تعثرت الشركة في تنفيذ عمليات استحواذ كبيرة في السنوات القليلة الماضية جمع وصول تقييمات الشركات المطروحة أمامها إلى مستويات قياسية، كما تحولت بيئة عقد الصفقات إلى وضع شديد التنافسية.

وجاء ارتفاع حجم النقدية بالشركة على الرغم من عمليات إعادة شراء أسهم شركة بيركشاير هاثاواي المكثفة. حيث أعادت الشركة شراء 7.6 مليار دولار من أسهمها في الربع الثالث، ليصل إجمالي تسعة أشهر إلى 20.2 مليار دولار. فضلاً عن مشتريات أسهم بقيمة 24.7 مليار دولار العام الماضي.

على الجانب الآخر، انخفضت الأرباح الإجمالية، التي تعكس استثمارات بيركشاير المتقلبة في الأسهم، إلى 10.3 مليار دولار في الربع الثالث، مسجلة انخفاضاً بنسبة 60% على أساس سنوي. وبلغ إجمالي العائد من استثمارات الأسهم 3.8 مليار دولار فقط في الربع الأخير، مقارنة بمكاسب بلغت 24.8 مليار دولار قبل عام.

بدوره، شدد الشريك المؤسس لشركة بيركشاير هاثاواي، الملياردير الشهير، وارن بافيت على أنه لا ينبغي للمستثمرين التركيز كثيراً على التغييرات الفصلية في مكاسبهم أو خسائرهم الاستثمارية.

وارتفعت أسهم الشركة من الفئة ب بأكثر من 24% هذا العام، وتظل أقل من 2% عن أعلى مستوى سجلته في مايو.