.
.
.
.
إيلون ماسك

ماسك يطلب استشارة متابعيه.. لبيع هذه الحصة في تسلا!

يمتلك خيارات لشراء أكثر من 22 مليون سهم من تسلا بما يقرب من 6 دولارات للسهم

نشر في: آخر تحديث:

طلب أغنى رجل في العالم، الملياردير، إيلون ماسك من متابعيه على تويتر البالغ عددهم 62.5 مليون شخص تحديد مستقبل جزء كبير من مقتنياته في تسلا. حيث صرح في وقتٍ سابق أنه من المرجح أن يبيع "كتلة ضخمة" من خيارات الأسهم في الربع الرابع.

وقال ماسك في سبتمبر الماضي، إنه مع انتهاء صلاحية خيارات الأسهم الخاصة به في تسلا، فإن معدل الضريبة الهامشي الخاص به سيكون أكثر من 50% وأنه كان يخطط بالفعل للبيع قريباً.

وأضاف: "لدي مجموعة من الخيارات التي تنتهي صلاحيتها في أوائل العام المقبل، لذلك.. سيتم بيع مجموعة ضخمة من الخيارات في الربع الرابع – قبل نهاية صلاحيتها".

يأتي ذلك، فيما باع أعضاء مجلس إدارة تسلا الحاليون والسابقون الآخرون، بما في ذلك، روبين دونهولم، وكيمبل ماسك، وإيرا إهرنبريز، وأنتونيو غراسياس، ما قيمته مئات الملايين من الدولارات من أسهمهم في تسلا منذ 28 أكتوبر، بعد الارتفاعات القياسية لأسهم الشركة.

وقفزت الأسهم بعد الربع الثالث القياسي لشركة تسلا، وإعلان شركة تأجير السيارات هيرتز عن طلبها 100.000 سيارة تسلا لتحديث أسطولها. فيما انتظر ماسك لمدة أسبوع بعد إعلان هيرتز، لتوضيح أن تسلا لم توقع عقداً مع شركة تأجير السيارات حتى الآن.

وقبل أن يفصح ماسك، عن عدم توقيع عقد مع هيرتز، غرد ساخراً من المستثمرين الذين راهنوا على انخفاض أسهم تسلا: "Tesla Hertz shorts".

يشار إلى المستثمرين الذين يراهنون على تراجع سهم معين بأنهم Short، أو لديهم رؤية سلبية على الأسهم وتراجعها في المدى القصير، فيما يشار إلى أي مشتر في الأسهم بأنه Long، أو لديه رؤية استثمارية طويلة الأجل في الأسهم التي قام بشرائها.

ومنذ أن كشفت هيرتز عن خطتها، ارتفعت أسهم تسلا بنحو 34% وكذلك صافي ثروة إيلون ماسك.

ووفقاً لمدير الأبحاث في شركة InsiderScore، بن سيلفرمان، كان لدى تسلا ما يزيد قليلاً عن مليار سهم مستحق اعتباراً من أواخر أكتوبر. إذا مارس ماسك خياراته اليوم، فإن عدد الأسهم القائمة سيزداد بنسبة تزيد قليلاً عن 2%، حسب حساب InsiderScore. حيث يتوقع سيلفرمان أن يكون التأثير على المساهمين في حده الأدنى، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن المبيعات لن تكون مفاجأة.

وقال: "من المرجح أن يستمر ماسك في التحدث بصوت عالٍ حول ما يفعله – مرجحاً تنفيذه لخيارات الأسهم التي يملكها لأنها اقتربت من انتهاء صلاحيتها، وبيع الأسهم بسبب فاتورة الضرائب الهائلة وبسبب سيولة أسهم تسلا".

وأشار الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إلى أنه كان يرد فعلاً على الانتقادات بأنه تجنب دفع نصيبه العادل من الضرائب، بدلاً من مجرد إدارة ممتلكاته من الخيارات، وطلب من المستخدمين يوم السبت أن يقرروا ما إذا كان يجب أن يمتلك أو يبيع 10% من أسهمه.

وكتب ماسك، في تغريدة: "لقد حققت الكثير مؤخراً من الأرباح ورقياً، وهو ما يشار إليه على أنها طريقة لتجنب الضرائب، لذلك أقترح بيع 10% من أسهم تسلا الخاصة بي. هل تؤيد هذا؟"، وأضاف ماسك خيار الإجابة بـ "نعم" أو "لا" للمتابعين.

وأضاف ماسك: "سألتزم بنتائج هذا الاستطلاع، مهما كان الأمر". ولم يتضح على الفور ما الذي سيكون عليه البيع المقترح. حيث إنه اعتباراً من ديسمبر الماضي، امتلك ماسك حوالي 22.4% من أسهم شركة تسلا القائمة.

يمكن لأصحاب المليارات الاستفادة من استراتيجيات التهرب من الضرائب غير المقدمة للأشخاص الذين تأتي أرباحهم من الدخل التقليدي للأجور. غالباً ما تعتمد الثروة المفرطة إلى حد كبير على ارتفاع قيمة الأسهم والعقارات التي لا تعتبر خاضعة للضريبة ما لم يتم بيع تلك الأصول.

وفي وقت سابق من هذا الصيف، قدم موقع ProPublica الإخباري الاستقصائي تقريراً عن فاتورة ضرائب ماسك كجزء من تحليل ضخم للوضع المالي لأصحاب المليارات. وجد المنفذ أن فاتورة ضريبة دخل ماسك بلغت صفراً في عام 2018. ورد ماسك في وقت لاحق، قائلاً إن التقارير كانت "مخادعة" و"مضللة". وأضاف أن الرقم كان منخفضاً جداً لأنه لا يتقاضى راتباً، لذا فإن تعويضه النقدي قريب من الصفر.

وكتب ماسك أمس السبت: "أنا لا أحصل على راتب أو مكافأة نقدية من أي مكان". "لدي أسهم فقط، وبالتالي فإن الطريقة الوحيدة بالنسبة لي لدفع الضرائب شخصياً هي بيع الأسهم".

من بين ممتلكاته الكبيرة، يمتلك ماسك خيارات لشراء 22.862.050 سهماً بسعر 6.24 دولاراً تنتهي صلاحيتها في 13 أغسطس 2022. حيث تم منح هذه الخيارات له في عام 2012.

وتعرف خيارات الأسهم أو Stock Options بأنها أوراق مالية تمكن حاملها من شراء أو بيع الأسهم بسعر محدد سلفاً، ولها فترة صلاحية، إذا لم يتم تنفيذ هذا الخيار خلال هذه الفترة، تكون قيمتها والعدم سواء.