.
.
.
.
اقتصاد أوروبا

هل يتسبب التضخم في أزمة اقتصادية جديدة؟

ارتفاع التكاليف في القطاع الصناعي سيؤثر على التضخم لفترة طويلة

نشر في: آخر تحديث:

قبل وأثناء الوباء، كان الاعتقاد السائد هو أن جميع المؤشرات الاقتصادية الأوروبية تحت السيطرة. لكن واقع الحال يقول إن الأسواق تركت مع اختناقات في سلاسل التوريد، وارتفاع في تكاليف الشحن، وتدهور مقلق في عجز التجارة الخارجية ونقص العمالة، لأن الوباء لم ينتهِ بعد.

يعتقد العديد من الاقتصاديين أن ارتفاع التكاليف في القطاع الصناعي سيؤثر على التضخم لفترة طويلة، وأن الجمع بين خطط التعافي لدول الاتحاد الأوروبي، وخطة التعافي الأوروبية الشاملة البالغ حجمها 750 مليار يورو، والمدخرات القسرية الكبيرة للأسر الأوروبية بحجم 600 مليار يورو، ستؤدي بالتأكيد إلى زيادة كبيرة جدًا في طلب المستهلكين.

حدود المركزي الأوروبي

يواجه البنك المركزي الأوروبي الآن حدوده الخاصة في سعيه لتحقيق مهمته الرئيسية: "الحفاظ على استقرار الأسعار"، والتي يفسرها المركزي على أنها التحكم في التضخم بحيث لا يتجاوز 2% خلال عام واحد.

في عام 2008، وفي مواجهة الأزمة المالية، ضخ البنك المركزي الأوروبي 4 تريليونات يورو من 2011 إلى 2017، وهو ما يمثل ثلث الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو. وخفضت أسعار الفائدة الرئيسية إلى الصفر وتم شراء الديون العامة والخاصة. واليوم يتعرض المركزي الأوروبي لضغوط كبيرة لتقليل برنامج إعادة شراء الديون.

إن سياسات الديون في العديد من البلدان الأوروبية، بما في ذلك فرنسا، مرتفعة بشكل كبير، ولم يعد لدى البنك المركزي الأوروبي الكثير من الوسائل لصنع السيولة، لذلك يمكن أن تصبح سياسات التقشف في أوروبا حتمية، وفق تحليل لصحيفة La Tribune الفرنسية.

يتبع البنك المركزي الأوروبي سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي، الذي أعلن مؤخرا أنه يسعى إلى رفع سعر الفائدة الرئيسي بمجرد استيفاء شرطين: التضخم فوق 2% والحد الأقصى لخلق فرص العمل. بالنسبة للتضخم، ستكون أوروبا عند 2.2% في المتوسط ​​في عام 2021، ولن يتم الوصول إلى توقعات معدلات التضخم في عام 2022 عند 1.7% وفي عام 2023 عند 1.5%.

يميل التضخم إلى النمو لفترة أطول مما يعتقد البنك المركزي الأوروبي، وبالإمكان أن ينخفض، لكن لا يرى المحللون أنه سينزل ​​إلى أقل من 2% في عامي 2022 و2023، وفق ما نقلته La Tribune.

قالت كريستالينا غورغييفا، المديرة العامة لصندوق النقد الدولي: "يجب أن نكون يقظين للغاية بشأن تطور التضخم".

وبالنسبة للشرط الثاني، من المتوقع أن تنخفض البطالة في بداية عام 2023 إلى مستوى ما قبل الأزمة. ويتطلب هذا الانخفاض أن يعوض النمو إلى حد كبير الزيادة في تسريح العمال بعد إلغاء مخططات البطالة الجزئية التي تم وضعها منذ بداية الأزمة الصحية التي خلفتها الجائحة.

في الفترة ما بين العامين 1974و1975، شهد العالم الصناعي تدهور المؤشرات الاقتصادية الرئيسية: التضخم، وتراجع معدلات النمو، والبطالة. في ذلك الوقت، لم يفهم سوى القليل من الاقتصاديين أن هذه المؤشرات أعلنت دخول الدول الصناعية في أزمة اقتصادية ستستمر أكثر من عشرين عامًا.