.
.
.
.
أبل

أول كمبيوتر من صنع أبل معروض للبيع.. قد يجلب أكثر من نصف مليون دولار

واحد من حوالي 60 وحدة Apple-1 لا تزال موجودة

نشر في: آخر تحديث:

أحد أجهزة الكمبيوتر القليلة المتبقية من Apple-1 المنتج الأول لشركة "أبل"، سيطرح للبيع هذا الأسبوع في مزاد من المتوقع أن يجلب ما يصل إلى 600000 دولار.

الكمبيوتر البالغ من العمر 45 عامًا هو واحد من 200 جهاز فقط صممها واختبرها ستيف وزنياك وستيف جوبز، جنبًا إلى جنب مع باتي جوبز ودانيال كوتكي في منزل جوبز في لوس ألتوس. ويعتبر الجهاز حيازة مهمة لهواة جمع أجهزة التكنولوجيا القديمة.

قال كوري كوهين، الخبير في جهاز Apple-1، لصحيفة Los Angeles Times: "هذا يجعل الأمر مثيرًا حقًا لكثير من الناس".

ستبدأ John Moran Auctioneers المزاد العلني للكمبيوتر اليوم الثلاثاء، بعطاءات تبدأ من 200000 دولار. وتقدر دار المزادات ومقرها جنوب كاليفورنيا أنها ستبيعه بما بين 400 و600 ألف دولار.

وقال خبراء لصحيفة LA Times، إنهم يتوقعون أن يجلب الجهاز حوالي 500000 دولار. وفي عام 2014، باعت دار مزادات في نيويورك وحدة من جهاز Apple-1 مقابل 905000 دولار.

كان جهاز Apple-1 واحدًا من 50 نموذجًا تم بيعه إلى ByteShop في ماونتن فيو، كاليفورنيا. ولم يكن بول تيريل، مالك المتجر، سعيدًا عندما تلقى أجهزة الكمبيوتر من أبل لأول مرة، لأنه توقع أن تكون الوحدات جاهزة للتوصيل والاستخدام من قبل المشتري. لكن جوبز تمكن من إقناعه بأنه يمكن أن يحقق ربحًا من خلال بيع الكمبيوتر مع لوحات المفاتيح والشاشات وإمدادات الطاقة من المتجر، وفقًا لـJohn Moran.

قام أستاذ إلكترونيات في كلية تشافي بشراء الكمبيوتر لأول مرة، ولكن في عام 1977 باعه لطالب من أجل الترقية إلى جهاز Apple II. وتمسك الطالب به منذ ذلك الحين.

وفقًا لدار المزادات، خضع النموذج لـ "عملية مصادقة وترميم وتقييم واسعة النطاق". إنه واحد من حوالي 60 وحدة Apple-1 لا تزال موجودة، وفقًا للصحيفة، وواحد من 20 وحدة فقط لا تزال تعمل.

كما يعد هذا الطراز واحدا من بين ستة طرازات مغطاة بخشب Koa، والتي أصبحت منذ ذلك الحين نادرة وأكثر تكلفة. ويأتي مزودًا بشاشة فيديو من باناسونيك، ونسخة من دليل التشغيل الأساسي، ودليل برمجة أصلي، وشريطي كاسيت لبرنامج Apple-1، بالإضافة إلى ثلاثة كابلات أصلية للفيديو والطاقة والكاسيت.

وقد تلقت John Moran بالفعل عطاءات هاتفية، كما قال ممثل للدار لصحيفة East Bay Times، وتم عرض المزاد في تايمز سكوير.