.
.
.
.
لقاح كورونا

بسبب لقاح كورونا.. صراع بين مودرنا والولايات المتحدة حول براءة الاختراع

صراع له تداعيات واسعة على توزيع اللقاح على المدى الطويل

نشر في: آخر تحديث:

دخلت شركة مودرنا والمعاهد الوطنية للصحة الحكومية الأميركية، في نزاع مرير حول من يستحق الفضل في اختراع المكون الرئيسي للقاح فيروس كورونا، وهو صراع له تداعيات واسعة على توزيع اللقاح على المدى الطويل ومليارات الدولارات في الأرباح المستقبلية.

ونشأ اللقاح عن تعاون استمر 4 سنوات بين مودرنا وNIH، وهي وكالة أبحاث الطب الحيوي الحكومية - وهي شراكة لاقت ترحيباً على نطاق واسع عندما تبين أن الجرعة فعالة للغاية. وأطلقت عليه الحكومة اسم "لقاح N.I.H. – مودرنا" في ذلك الوقت.

وقالت الوكالة إن 3 علماء في مركز أبحاث اللقاحات التابع لها، عملوا مع علماء مودرنا لتصميم التسلسل الجيني الذي يحفز اللقاح على إنتاج استجابة مناعية، ويجب تسميتهم في "طلب براءة الاختراع الرئيسي".

من جانبها رفض مودرنا، وفي ملف في يوليو لدى مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية بالولايات المتحدة، قالت الشركة إنها "توصلت إلى قرار حسن النية بأن هؤلاء الأفراد لم يشاركوا في ابتكار" المكون المعني.

وأجرت N.I.H محادثات مع شركة مودرنا منذ أكثر من عام لمحاولة حل النزاع؛ إلا أنها تفاجأت بملف الشركة في يوليو، وفقاً لما ذكره مسؤول حكومي لصحيفة "نيويورك تايمز".

وليس من الواضح متى سيتصرف مكتب براءات الاختراع، ولكن دوره هو ببساطة تحديد ما إذا كان هناك ما يبرر براءة الاختراع. وإذا لم يتوصل الطرفان إلى شروط بحلول وقت إصدار براءة الاختراع، فسيتعين على الحكومة أن تقرر ما إذا كانت ستذهب إلى المحكمة.

يدور الخلاف حول أكثر بكثير من مجرد الإنجاز العلمي أو الأنا، فإذا تم تسمية علماء الوكالة الثلاثة في براءة الاختراع جنباً إلى جنب مع موظفي مودرنا، وقتها سيمكن للحكومة الفيدرالية أن يكون لها رأي أكبر في الشركات التي تصنع اللقاح، والتي بدورها يمكن أن تؤثر على الدول التي تحصل على اللقاح. كما أنه سيضمن حقاً غير مقيد تقريباً في ترخيص التكنولوجيا، والتي يمكن أن تجلب الملايين إلى الخزانة الفيدرالية.

يأتي ذلك، فيما تلقت الشركة، التي لم تقدم منتجاً من قبل إلى السوق، ما يقرب من 10 مليارات دولار من أموال دافعي الضرائب لتطوير اللقاح واختباره وتقديم جرعات للحكومة الفيدرالية. وقد أبرمت بالفعل صفقات توريد تبلغ قيمتها حوالي 35 مليار دولار حتى نهاية عام 2022.

ويقدر خبراء أن تبلغ إيرادات مبيعات لقاح كورونا من شركة مودرنا ما يصل إلى 18 مليار دولار هذا العام. وقد حجزت الشركة بالفعل صفقات للعام المقبل تصل قيمتها إلى 20 مليار دولار. ومن المرجح أن تكون مبيعات لقاحها هذا العام والعام المقبل من بين أعلى المبيعات في عام واحد لأي منتج طبي في التاريخ.