.
.
.
.
سوق السعودية

نشاط غير مسبوق للطروحات في السعودية.. كيف غذت التقييمات شهية الشركات؟

شركات كثيرة تطمح للدخول إلى سوق الأسهم

نشر في: آخر تحديث:

قال محمد الشماسي، الرئيس التنفيذي لشركة دراية المالية، إن تقييم السوق السعودية كان يبدو مرتفعاً بداية العام مع اقتراب مكرر الربحية من 30 مرة، لكن مع ورود نتائج الشركات شهدنا ارتفاعات متتالية في الأرباح خاصة لدى الشركات القيادية على مدار الفصول الماضية، هذا النمو الكبير خفض من التقييمات بشكل كبير ونجد اليوم أن التقييم يتجه إلى مكرر ربحية عند حوالي 20 مرة.

وأوضح في مقابلة مع "العربية"، أنه عندما تكون التقييمات مرتفعة تزيد شهية الشركات لطرح أسهمها والحصول على تقييمات عالية، وعندما تصبح التداولات بشكل مكثف وترتفع قيم الشركات تزيد شهية المستثمرين للبحث عن فرص استثمارية جديدة، وغالبا في أسواق الأسهم عبر بحث المستثمرين الأفراد عن تخصيص في الاكتتابات الأولية.

وأضاف: "هناك شركات كثيرة تطمح للدخول إلى سوق الأسهم، إلى جانب مشاريع التخصيص الحكومية، وكلها ستساهم في جزء من السيولة الكبيرة والتي أدت في بعض القطاعات إلى مستويات تقييم غير مسبوقة وغير مستمرة باعتقادي".

وأغلق مؤشر الأسهم السعودية الرئيسي، اليوم الخميس، مرتفعًا 41.43 نقطة ليقفل عند مستوى 11898.94 نقطة، بتداولات بلغت قيمتها 4.9 مليار ريال.

وبلغت كمية الأسهم المتداولة 131 مليون سهم، تقاسمتها أكثر من 230 ألف صفقة، وسجلت فيها أسهم 119 شركة ارتفاعًا في قيمتها، فيما أغلقت أسهم 70 شركة على تراجع.