.
.
.
.
لقاح كورونا

المملكة المتحدة توسع برنامج الجرعات المعززة ليشمل هذه الفئات!

اعتمدت لقاحي فايزر ومودرنا فقط.. و12 مليون بريطاني حصلوا على تطعيم معزز

نشر في: آخر تحديث:

تعمل المملكة المتحدة على توسيع برنامج معززات لقاح كورونا ليشمل الشباب، في خطوة استباقية خوفاً من موجة جديدة من الجائحة خلال فصل الشتاء.

وقالت الحكومة، اليوم الاثنين، إن الجرعات المعززة ستكون متاحة للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و49 عاماً، على أن يكون مر على حصول الشخص على الجرعة الثانية 6 أشهر.

ويأتي القرار فيما كانت المملكة المتحدة قد أقرت برنامجاً للجرعات المعززة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً فقط وغيرهم من الفئات الضعيفة، حيث تلقى أكثر من 12 مليون شخص جرعة معززة.

وتمثل الإجراءات الجديدة توسعاً كبيراً في خطة العمل البريطانية، والتي تركز على اللقاحات المعززة، ولقاحات الإنفلونزا، ونظام الاختبار والتتبع. حيث يأمل العلماء أن يؤدي إعطاء الجرعات المعززة لعدد أكبر من الناس إلى خفض معدلات انتقال العدوى.

من جانبه، قال نائب كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا، جوناثان فان تام: "إذا نجح البرنامج المعزز في تغطية عدد كبير جداً، فيمكن تقليل عدد حالات دخول المستشفى والوفيات بشكل كبير خلال عيد الميلاد وبقية الشتاء لملايين الأشخاص".

هل يتوسع البرنامج؟

وأضاف فان تام أن بيانات المملكة المتحدة أظهرت حتى الآن أن البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً والذين حصلوا على جرعة ثالثة من حقنة فايزر أو مودرنا، ارتفع مستوى الحماية لديهم إلى ما يزيد عن 90%، بغض النظر عن اللقاح الذي حصلوا عليه في البداية.

وسيحصل البالغون على لقاح فايرز أو مودرنا كمعزز، حيث قالت الحكومة إن الجرعة المعززة من لقاح مودرنا، ستكون نصف حجم الجرعة العادية، حيث يمكنها توفير مستوى عالٍ من الحماية ولكنها تقلل من الآثار الجانبية.

على الجانب الآخر، أوصت الحكومة بإعطاء جرعة ثانية من اللقاحات للشباب بين 16 و17 عاماً، حيث كانت الحكومة قد أوصت سابقاً بجرعة واحدة بسبب المخاوف من الآثار الجانبية التي تنطوي على التهاب في القلب، والتي تبين أنها أعلى بعد الحقنة الثانية.

ومع ذلك، قال المستشارون العلميون في المملكة المتحدة إن فترة الجرعات الأطول الموصى بها يجب أن تقلل من المخاطر إلى المستويات التي شوهدت بعد الجرعة الأولى.

بدوره، قال وزير الصحة، ساجد جافيد، في بيان إن اللجنة المشتركة للتطعيم والتحصين، التي تقدم المشورة للحكومة، ستراجع ما إذا كان البرنامج المعزز يجب أن يمتد إلى جميع الأشخاص دون سن الأربعين.