.
.
.
.
هواوي

خطة جديدة من "هواوي" لتجاوز العقوبات الأميركية.. هل تفلح؟

بيع "هونر" حررها من العقوبات

نشر في: آخر تحديث:

تخطط شركة هواوي، التي تضررت أعمالها في مجال الهواتف الذكية بسبب العقوبات الأميركية، لترخيص تصميمات هواتفها لأطراف خارجية كطريقة للوصول إلى المكونات الحيوية.

وتدرس شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة، ترخيص تصميماتها لوحدة تابعة لشركة أجهزة الاتصالات والبريد الصينية المملوكة للدولة، أو PTAC، والتي تسعى بعد ذلك إلى شراء الأجزاء المحظورة بموجب القائمة السوداء لعهد ترمب.

وتبيع الوحدة، المعروفة باسم Xnova، هواتف Nova التي تحمل علامة هواوي التجارية عبر موقعها للتجارة الإلكترونية. وتنص الشراكة على أن تقدم Xnova أجهزة تحمل علامات تجارية خاصة بها بناءً على تصميمات الشركة الأكبر.

كما تبيع الشركة الصينية لمعدات الاتصالات TD Tech بعض الهواتف التي تعرض تصاميم هواوي تحت علامتها التجارية الخاصة. وتخضع الشراكات للتغيير حيث لا تزال المفاوضات جارية.

فرصة للإنقاذ

قد تكون هذه الخطوة أفضل فرصة لشركة هواوي لإنقاذ أعمالها في مجال الهواتف الذكية، بعد أن قطعت العقوبات الأميركية وصولها إلى شركة تصنيع الرقائق الرئيسية، شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات، وتطبيقات أندرويد من غوغل وأجهزة المودم من كوالكوم.

ومنذ أن تعرضت هواوي لأول مرة لانتقادات من إدارة ترمب، شهدت أعمال المستهلكين المتقلصة انخفاضًا في المبيعات لأربعة فصول متتالية.

وباعت الشركة علامتها التجارية الفرعية "هونر" إلى اتحاد بقيادة شركة مملوكة للدولة منذ نحو عام، مما حرر الشركة من العقوبات الأميركية.

قال الرئيس التنفيذي للشركة، جورج تشاو، إن "هونر قادرة الآن على شراء المكونات من الموردين بما في ذلك كوالكوم".

وشجع هذا النجاح للشركة الفرعية، هواوي على البحث عن شراكات جديدة للحفاظ على نشاطها الاستهلاكي.

وبدأ مهندسو الشركة بإعادة تصميم دوائر بعض الهواتف الذكية البارزة التي كانت مدعومة مسبقًا بشرائح HiSilicon الداخلية للشركة، حتى تتمكن من التكيف مع معالجات كوالكوم أو ميدياتيك.

وتتوقع هواوي أن تؤدي الشراكات إلى زيادة شحنات الهواتف الذكية، بما في ذلك النماذج الداخلية وتلك التي يبيعها الشركاء، إلى أكثر من 30 مليون وحدة العام المقبل.

كفاح من أجل الإيرادات

تعد PTAC وحدة تابعة لمجموعة China General Technology Group، وهي صانع آلات رئيسي ومستورد تتحكم فيه الحكومة المركزية مباشرة.

وتم إنشاء TD Tech في العام 2005 بأصول من شركات مثل Siemens AG. وذلك بالرغم من أن الشركة الألمانية متعددة الجنسيات قالت إنها لم تعد مساهماً في المشروع.

وكانت هواوي تكافح من أجل العثور على إيرادات نقدية جديدة، لتعويض النقص الذي خلفه تقلص أعمالها في مجال الإلكترونيات الاستهلاكية بسرعة، وقد حققت إيرادات بقيمة 483 مليار يوان (75.6 مليار دولار) العام الماضي، أي ما يعادل المبيعات السنوية لشركة IBM، وفق ما نشرته "البوابة العربية للأخبار التقنية".

من غير المرجح أن تحقق الاتفاقيات الأخيرة ربحًا ذا مغزى للشركة الصينية العملاقة. لكن مثل هذه الشراكات قد تكون ضرورية لمساعدة الشركة في الحفاظ على قدرات تطوير الهواتف الذكية.

ولم تظهر إدارة بايدن أي علامات على تخفيف العقوبات المفروضة على الشركة، وذلك بالرغم من أن المديرة المالية منغ وانتشو أبرمت مؤخرًا صفقة أعفتها من طلب تسليم أميركي، جعلها قيد الإقامة الجبرية في كندا لمدة عامين.

وتعهد التنفيذيون بمن فيهم المؤسس رين تشنغفي، والد منغ، بمواصلة صنع الهواتف الذكية.